في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة/ هراوات البوليس الإسباني تنهال على رؤوس المغاربة

زهير البوحاطي    

  

   كل من يقصد المعبر الحدودي باب سبتة إلا ويجد صعوبة الولوج إليه بسبب المنع الأمن الإسباني، أما الذين يتجاوزون المعبر فيشاركون في لعبة الكر والفر مع رجال الأمن الإسباني، فالذي لا يستطيع الركض بسرعة ينال ما لا يطيق من عصي البوليس.

   هذه العملية تطورت يوما بعد يوم حتى سار الأمن الاستعماري يستعمل الرصاص المطاطي لمقاومة العشرات من المغاربة الذين يقصدون سبتة من أجل التهريب المعيشي اليومي كما هو ظاهر في الصورة، وغالبا ما تكون الإصابات في صفوف المغاربة بالغة وخطيرة دون تدخل أو إسعاف المصابين على يد الشرطة الاستعمارية.

   واستنكرت بعض الجمعيات الناشطة بمدينة سبتة المحتلة وكذلك في مدن الشمال الطريقة التي يتعامل بها الأمن الإسباني اتجاه المغاربة الذين يساهمون في تنشيط اقتصاد المدينة، في خرق سافر لجميع القوانين الجاري بها العمل في هذا المجال وخاصة مجال حقوق الإنسان.

   وطالبت الجمعيات بسبتة من المسؤول الأول عن جهاز الأمن بالمدينة لأجل التدخل والعمل على وقف مثل هذه التعسفات والاعتداءات التي يمارسها رجال الأمن ضد المغاربة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!