في الأكشاك هذا الأسبوع

كواليس اتصال ملك بلجيكا بمحمد السادس

   عكس ما تبادر إلى الأذهان حين أعلنت وزارة الداخلية أن الملك محمد السادس تلقى اتصالا هاتفيا من العاهل البلجيكي، لطلب مساعدة الأجهزة الأمنية المغربية في كشف المجموعات الإرهابية التي تهدد بلاده، فإن الملك فليب لم يكن في قصره بالعاصمة بروكسيل، بل في منتحع سياحي مطلّ على المحيط الأطلسي غرب فرنسا. فخلال الفترة التي كانت تتعرّض فيها العاصمة البلجيكية بروكسيل لتهديد إرهابي كبير، مباشرة بعد الهجمات الدامية التي ضربت باريس، كان العاهل البلجيكي فيليب يوجد في منتج سياحي راقي في أقصى الغرب الفرنسي.

هذه المعلومة تحوّلت إلى موضوع للجدل في بلجيكا، على اعتبار أن الملك واصل رحلة الاستجمام هذه رغم الظروف التي واجتها بلاده. المتحدث الرسمي باسم القصر الملكي البلجيكي، اضطرّ للخروج وصرّح لجريدة “لوكانار اونشيني” الفرنسية الساخرة، أن الملك فليب لم يتوقف عن العمل رغم مكوثه في المنتجع المطل على المحيط الأطلسي، وبقي في اتصال دائم بالحكومة. وقدّم المتحدّث نفسه المكالمة الهاتفية التي أجراها العاهل البلجيكي مع الملك محمد السادس، كدليل على استمراره في العمل، موضحا أنها جرت خلال عطلة نهاية الأسبوع من قلب ذلك المنتجع السياحي.

يونس مسكين (اليوم 24)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!