في الأكشاك هذا الأسبوع

الخواطر الجمهورية لعضو مجلس الوصاية على العرش

 

بقلم: مصطفى العلوي

   كان المارشال ليوطي، أول غازٍ بالفكر(…) والعسكر للمغرب، ابتداء من سنة 1900، يعتبر بحكم تجربته، أول عارف مطلع على شؤون المغرب، فكان يوجز عمق المغرب بتعبير يقول فيه، وقالها عدة مرات: ((إن المغرب بلد التناقضات)).

   وهو الاستنتاج الذي نخلص إليه عندما، ومن باب البحث فقط، نتعمق في شخصية الرئيس الجديد، لمجلس المستشارين، حكيم بنشماس، وقد أصبح الرجل الثالث أو الرابع في مجلس الوصاية على العرش(…) ونتذكر مساره النضالي، منذ شبابه، كثوري متنطع توج اختياراته بالانضمام إلى حركة جمهورية(…) تسمى، إلى الأمام، حاربها الملك الحسن الثاني بكل قواه، بعد أن: ((أعلن المؤتمر الثالث عشر للاتحاد الوطني لطلبة المغرب، عن ميلاد الحركة الماركسية اللينينية المغربية، والتي تشكلت من مناضلين منحدرين من الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، وهم الذين شكلوا في مارس 1970 حركة 23 مارس، والمنحدرين من التشكيلة الجديدة للحزب الشيوعي بعد منعه وتسميته “حزب التحرر والاشتراكية”، فشكلوا في غشت 1970 منظمة إلى الأمام)) (الأحزاب السياسية. محمد ضريف).

   وهي الأحداث التي جعلت العسكر، يعتبرون أن الأوضاع السياسية نضجت(…) فدبروا انقلابهم الأول سنة واحدة بعد تشكيل منظمة إلى الأمام(…) التي تعاطف معها الطالب بنشماس، الذي لازال حتى خلال الأيام القليلة التي سبقت ترأسه لمجلس المستشارين(…) يذكرنا بمعاناته في إطار الضرب الحسني(…) لنضالات الحركة الطلابية، معتزا بتواجده بين صفوف المشاغبين(…) وهو تعبير قارن به هو نفسه، عندما كان عضوا في الشبيبة الاتحادية أيام الحكم على قطبها حميد برادة بالإعدام، بعد مطالبته بالجمهورية، فحكى بنشماس بصورته وصوته: ((سجنت عامين.. وثلاثة شهور، وثلاثة أيام(…) وقمت بالإضراب عن الطعام تسعة عشر يوما، وأصبت بمرض السل، وكنت أصدر بيانات للرفاق الخارجين، أبعثها لهم في العلب الخاوية لكولكيط، معجون الأسنان، وقد كانت معاناتي قليلة، مقارنة مع الذين عانوا أكثر مني)) (موقع هسبريس. كوكل).

   وكيف لا يثور هذا الشاب، وينضم لحركة الثوار، ويدعو بثورة إلى الأمام، وهو الذي حكى لنفس الموقع، جذور الرغبة في الانتقام من ((الظلم الكبير، الذي تعرضت له منطقة الريف، “مسقط رأسه” حيث تم إحراق ممتلكات الناس، وأخي الكبير نفي أربعة عشر عاما، حيث يوثق التاريخ(…) أن يساريتنا الراديكالية(…) كانت سبب تهميشنا كثيرا، وهو شيء موثق في التاريخ(…))) (تصريحات بنشماس، لهسبريس).

   وكان العضو الحالي للوصاية على العرش، ورئيس الغرفة البرلمانية الثانية، قد كشف عن ميولاته اليسارية، وتكاملها مع العلمانية ((حين استدعى قطبا علمانيا مصريا، يسمى محمد القمني، لتقديم ندوة هاجم فيها المحاضر المصري، الثوابت الإسلامية، وتهكم على الذات الإلهية، في إطار الندوة التي نظمها بنشماس، عن “العلاقة الملتبسة”(…) بين التدين والسياسة)) (موقع ناضور سيتي).

   لنفهم الدواعي التي جعلت، واحدا من أنداده السياسيين، عبد العالي حامي الدين، يتهم نائب رئيس الحزب، الذي يترأس بنشماس مجلسه الوطني وهو إلياس العمري، الذي قال له حامي الدين: ((إن المعروف عن إلياس، إيمانه العميق بالنظام الجمهوري، وكان يحلم ولا يزال(…) بإقامته في المغرب)) (المساء. عدد  7 شتنبر 2012).

   قد يصح القول، بأن حكيم بنشماس شيء، وأن إلياس العمري شيء آخر(…) إلا أن الأفكار الثورية، هي وحدها التي تجمع بين الرجلين، إضافة إلى انتمائهما معا إلى تلك الحركة المنطلقة من مبدإ متجذر في التاريخ، هو أن الإصلاح، هو تغيير النظام: ((شباب الاتحاد الوطني اختاروا أن يؤسسوا تنظيم 23 مارس، ثم حركة إلى الأمام، وهي حكاية من زمن سنوات الرصاص التي عرفت القتل والاعتقال والنفي والسجون، لم يكن أبطالها(…) إلا أحزاب اليسار المغربي ثم جيل الطلبة الذين وجدوا أن سبل الإصلاح هي تغيير النظام)) (المساء. 25 مارس 2013).

   ((اليوم لابد للجيل الجديد، أن يعرف أن عددا من الذين اختاروا العمل السري في منظمة إلى الأمام أو 23 مارس عادوا(…) للانخراط في الحياة السياسية)) (نفس المصدر).

   ليس بنشماس وحده، إذن، فهم كثير، ومن بينهم كما تشهد بذلك محاضر الأحكام، عبد اللطيف اللعبي، وأمين عبد الحميد، الذي لم يتغير لحظة عن مواقفه، وأحمد حرزني، ومحمد مجاهيد، ومحمد بنسعيد آيت يدر، ورشيد سكيرج، وقد نسوه جميعا، وصلاح الوديع، الذي يظهر أنه لم يجد تجاوبا كبيرا مع أفكاره في حزب الأصالة، وقد صرح: ((إني لم أحضر المجلس الوطني لحزب الأصالة لعدم تجسيد الوعود التي قدمت للمواطن)) (المساء. عدد 29/10/2013).

حتى عبد الله ساعف، وأحمد اخشيشن، كانا من بين رفاق 23 مارس، أو إلى الأمام.

   قد يكون كلام حامي الدين قديما، وهو مؤرخ بسنة 2012، وقد مضت ثلاث سنوات، كان بحكم تسمية حزب الأصالة بأنه حزب الملك، وبحكم استمرار هذا الحزب في نفوذه، أن يمحي هذا الاتهام في حق مسؤول الحزب، بأنه جمهوري، كما كان بالإمكان تكذيب هذا الاتهام لولا أنه في الأسابيع الأخيرة، وبعد ثلاث سنوات مضت، سمعنا مسؤولا عن شبيبة حزب العدالة والتنمية، خالد البوقرعي، يصرخ أمام ميكروفون قاعة المؤتمرات ببوزنيقة، مصرا، ومؤكدا: ((إن حزب الأصالة، حزب تجار المخدرات، الذي يحلم بالجمهورية، ولازال يحلم بقلب النظام، وإقامة الجمهورية، وأن ولاءهم للملكية، مشكوك فيه)) (الصباح. 17 نونبر 2015).

دون أن يصدر، لحد كتابة هذه السطور(…) تكذيب، ولا رد على كلام البوقرعي.

   فلا عجب إذن، إذا كانت النخبة المحسوبة على المجلس الوطني لحزب الأصالة، الذي يرأسه رئيس مجلس المستشارين وعضو الوصاية على العرش، قد اكتشفت أن حزبها(…) لا يتماشى مع الأفكار الثورية التي تربوا عليها، وعانوا من أجلها في السجون، وأية ثورية، أكثر من أن يصرح إلياس العمري، نائب رئيس الحزب ((إنني لم أصوت في الانتخابات، ربما لوجهة نظري السابقة(…) في السياسة، خصوصا وأن هذا الدستور(…) لابد لك من أن تركب التاكسي لقراءته، فقد كتب بطريقة أن يجد فيه كل واحد ما يريد، إنه – أي الدستور – يشبه المسرحية الرديئة(…) للكاتب اللبناني، حنا مينا، الذي كان كشخص مصاب بالإسهال)) (تيل كيل. عدد 4 أبريل 2013).

   ورحم الله الدكتور الخطيب، الذي شبه قبل وفاته، الخليط السياسي الفوضوي، والغير السليم للتركيبات الحزبية، والعناصر الغير متحزبة، بتلك المجموعة التي كانت تتحرك في الكواليس القديمة لفترة الاستقلال، والذين كانوا فيما بينهم(…) يتحدثون عن الملك محمد الخامس: ((إنهم طبقة من الحزبيين، وغير المنتمين، كانوا يقولون: إن الملك عندما يطلع(…) على ما نتفق عليه، فإنه سينسحب من تلقاء نفسه ويترك العرش)) (مسار حياة. الدكتور الخطيب).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!