في الأكشاك هذا الأسبوع

نهاية الباكوري وترشيح بنشماس لرئاسة البام

الرباط. الأسبوع

    قرر حزب الأصالة والمعاصرة عقد مؤتمره الوطني نهاية يناير المقبل “أيام 22 و23 و24 يناير 2016″، وذلك استعدادا لدخول الانتخابات التشريعية 2016 بقيادة جديدة.

   وحول احتمال تأجيل المؤتمر كما تتجه بعض الأحزاب السياسية كحزب الاستقلال فقد أكد أكثر من مصدر من حزب الأصالة والمعاصرة أن البام سيعقد مؤتمره مثله مثل حزب العدالة والتنمية قبل الانتخابات التشريعية، لبعث عدة رسائل واضحة وأبرزها أن الأحزاب القوية هي من تستطيع عقد مؤتمراتها الوطنية في تاريخها المحدد دون خوف من تأثير ذلك على  الانتخابات، وفي رسالة ثانية وهي تغيير أكيد لقيادة البام الحالية قبيل الانتخابات التشريعية المقبلة.

   وفي سياق تغيير القيادة راج بقوة خلال اجتماع المجلس الوطني للبام السبت الماضي شبه تأكيد على عدم تجديد مصطفى الباكوري على رأس حزب البام، وذلك نهجا على سيرة باقي الأمناء العامون السابقون لحزب الجرار في مقابل ترديد اسم أحمد اخشيشن رئيس جهة مراكش تانسيفت كمرشح بقوة لقيادة سفينة البام خلال المؤتمر الوطني القادم.

   من جهتهم شرع أنصار الريف الأقوياء بحزب البام في الترويج و بقوة أكثر دخول اسم حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين ورئيس المجلس الوطني للحزب منافسات الأمانة العامة، حيث راج بقوة  تزكية إلياس العمري لرفيقه حكيم والرجل الثالث في هرم السلطة بالدولة بعد رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب لقيادة الجرار خلال الفترة القادمة، فهل يفعلها حكيم بنشماس كما فعلها في مجلس المستشارين؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!