في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة/ وفاة محمد حامد علي بعدما أفنى حياته في المطالبة بالثغر المحتل

 

سبتة. زهير البوحاطي

   منذ أزيد من 20 يوما والحاج محمد حامد علي المعروف “بالزيلشي” يصارع الموت بالمستشفى الجامعي بمدينة سبتة المحتلة بعدما نقل إليه من العاصمة الرباط التي تعرض فيها لأزمة قلبية والتي تضاعفت خلال نقله إلى سبتة، حيث وافاه الأجل يوم الثلاثاء 17 نونبر الجاري.

   “محمد علي” الذي كان يشغل سابقا رئيس الفدرالية الجمعيات الإسلامية بإسبانيا “الفيري”، ورئيس جمعية مسلمي سبتة، حيث كان يعمل بشكل مباشر مع المغرب خصوصا مجلس الجالية وبعض الجهات المتخصصة في الشؤون السياسية والدينية بإسبانيا.

   وحسب مصادر مقربة كان هذا الأخير الذي يتوفر على جنسية مزدوجة إسبانية مغربية يشكل مصدر إزعاج السلطات الإسبانية بسبب تصريحاته الإعلامية حول المطالبة بتحرير سبتة ومليلية من قيود الاستعمار، تضيف المصادر أنه كان يتعرض لمجموعة من المضايقات سواء من سلطات سبتة أو سلطات مدريد مما جعله يستقر بين تطوان ومرتيل.

   كما كان يتلقى هجوما وصف بالشرس من طرف بعض الجرائد الأسبانية المحسوبة على النظام، والتي وصفته بالمخبر لدى المخابرات المغربية.

   “الأسبوع” زارت المستشفى حيث منعونا من الدخول لرؤية المريض لكونه في قسم الإنعاش ولا يسمح لأي شخص بزيارته نظرا لحالته الحرجة، وفي اتصالنا بالطبيب المشرف عليه امتنع عن التصريح احتراما لعائلة المريض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!