في الأكشاك هذا الأسبوع

توقعات باندلاع أزمة بين لشكر والمالكي بسبب رسالة الملك

 

الرباط. الأسبوع

   واجه أعضاء من المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي بانتقادات قوية الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر حول تعامل جريدة الاتحاد الاشتراكي مع الرسالة الملكية التي توصل بها عبد الرحمن اليوسفي من الديوان الملكي الخاصة بقضية بنبركة.

   هؤلاء الأعضاء رفضوا إقصاء تغطية فعاليات اللقاء الدولي الذي نظمه اليوسفي حول الشهيد المهدي بنبركة خاصة وأن هذا اللقاء تميز بتلاوة رسالة ملكية قوية ولأول مرة في الموضوع.

   مصدر حضر الاجتماع الساخن أكد للأسبوع أن لشكر لم يقدم مبررات حول الموضوع فقط دفع في اتجاه تعويض الأمر بكتابة بيان باسم المكتب السياسي يثمن فيه عاليا مضمون الرسالة الملكية حول بنبركة ومن ثم يتدارك الأمر.

   وحول قرار إدريس لشكر بمنع تغطية الجريدة لفعاليات لقاء اليوسفي حول بنبركة وتهميش الرسالة الملكية بجريدة الحزب، قال مصدر مقرب من لشكر أن القرار كان ثنائي بين لشكر ولحبيب المالكي مدير الجريدة دون إشراك أدنى طرف آخر في هذا القرار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!