في الأكشاك هذا الأسبوع

موقع البيجيدي يمارس سياسة تغليط الرأي العام

ما وراء استراتيجية النفخ في الأرقام

الرباط. الأسبوع

   هل وقع إعلام العدالة والتنمية الإلكتروني في الخطإ العفوي؟ أم تعمد تغليط المواطنين والرأي العام بسبب الحماس المفرط للنفخ في نتائج وأرقام وإصلاحات حكومة بن كيران؟ هذه الأسئلة طرحها خبر بالموقع الإلكتروني للحزب الإسلامي يوم الخميس الماضي تحت عنوان مثير “الحكومة تقلص العجز السكني من مليون و200 ألف وحدة سكنية إلى 500 ألف وحدة سكنية”، في مفارقة كبيرة مع مضمون البرنامج الحكومي لحكومة بن كيران الذي أقر أن العجز في سنة 2011 لم يكن يتعدى 850 ألف وحدة وليس مليون و200 ألف، ووعدت الحكومة بتنزيله سنة 2016 إلى 400 ألف وحدة سكنية.

   أما الحديث عن عجز مليون و200 ألف وحدة سكنية والذي يحيل العنوان أن حكومة بن كيران وجدته وخفضته حتى بلغ 500 ألف، فيعود هذا الرقم إلى ما قبل عشر سنوات، أي إلى عهد بداية حكومة إدريس جطو في سنة 2004 وهو اعتراف صريح من مختلف الأرقام الرسمية وحتى بلسان وزير السكنى نبيل بنعبد الله نفسه.

   من جهة أخرى شكك عدة نواب خلال مناقشة ميزانية وزارة السكنى وسياسة المدينة بالبرلمان الأسبوع الماضي في رقم “تخفيض العجز إلى 500 ألف وحدة سكنية” الذي قدمه بنعبد الله، بحيث اعتبر مجرد سياسة النفخ في الأرقام كما كان يحصل في أرقام بعض القطاعات الأخرى كـ”الرميد” بوزارة الصحة وأن الواقع به خصاص كبير، وكبير جدا، بما فيه أن بعض المساكن التي يتم عدها ضمن المنجزات فهي لا تتوفر على أدنى شروط السكن اللائق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!