في الأكشاك هذا الأسبوع

حالة مزرية حقا يا معالي وزير العدل

 

الرباط. الأسبوع

   لأول مرة في تاريخ القضاء المغربي، وربما العالمي، عرضت قضية على إحدى المحاكم الابتدائية بالدار البيضاء، في إطار شكاية كتبت وقدمت للمحكمة، بعد توصل المشتكى به باستدعاء قانوني، يومين قبل أن تسجل الشكاية في مكتب الضبط بالمحكمة، ورغم سكوت مندوب النيابة العامة عن هذا الخرق القانوني(…) فإنه تبين أن هذا الاستدعاء المسلم قبل تقديم الشكاية للمحكمة، صادر عن مكتب المحامي هشام الناصري، الذي تسميه الجرائد محامي القصر الملكي، دون صدور بيان من التشريفات الملكية عن هذا التكليف.

   وسيكون على وزير العدل، الرميد، أن يبحث في خبايا نفوذ المحامي الذي يوزع الاستدعاءات القانونية، بواسطة الأعوان القضائيين، حتى قبل أن يحرر ذلك المحامي الشكاية.

   حالة مزرية حقا.. يا معالي الوزير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!