في الأكشاك هذا الأسبوع

حصاد كان في عطلة عندما اندلعت الاحتجاجات في الشمال

 الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر حكومية جد مطلعة أن الحكومة برمتها قد تعبأت، صباح الأحد الماضي، لإطفاء نار احتجاجات ساكنة شمال المملكة ضد شركة توزيع الماء والكهرباء “أمانديس”.

   وأضاف ذات المصدر أن الحكومة التي تفاجأت بنوعية احتجاج السبت الماضي، والذي أكد أن الاحتجاجات كانت قوية وواقعية وليست موجة عابرة كما راهنت الحكومة على خفوت نارها من خلال الحوار الذي أجري طيلة الأسبوع الماضي بين لجنة وزارة الداخلية وتنسيقيات السكان، فتحرك عدد من الوزراء بصفتهم الوزارية وبصفتهم الحزبية لتطويق الاحتجاجات.

   الوزراء والأحزاب الحكومية تحركت يوم الأحد الماضي وبداية الأسبوع الجاري وسط طنجة، واتصلت بممثليها الحزبيون بالشمال، ومحمد حصاد وزير الداخلية قطع عطلته وعاد إلى طنجة، ورئيس الحكومة عبد الإله بن كيران شخصيا انتقل إلى هناك من أجل إطفاء نار الاحتجاجات التي تطلبت تعزيزات أمنية غير مسبوقة من باقي الأقاليم.

   ذات المصدر أوضح أن الحكومة راهنت بثقلها على إطفاء نار الشمال بسبب التركيز على مدن الصحراء المغربية، والتعبئة للزيارة الملكية وللاحتفالات بعيد المسيرة الخضراء لهذه السنة بالعيون وبوجدور والسمارة تحت تهديدات بوليساريو الداخل والخارج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!