في الأكشاك هذا الأسبوع

سلعة “الشينوة” في البرلمان المغربي

 

الرباط. الأسبوع        

   بعد هبة اللوحات الإلكترونية وبعض الحواسيب المكتبية توصل مجلس النواب بشاشات التلفاز مهداة من سفارة الصين بالرباط.

   هذه الأجهزة “تلفازات من أحجام مختلفة”، شرعت شركة خاصة في تثبيتها داخل عدد من حيطان مكاتب وأجنحة مجلس النواب.

   هذه الأجهزة التي لم يرتاح عدد من النواب وموظفي البرلمان لجودتها البئيسة يتم في بعض الأحيان تثبيتها محل أجهزة إلكترونية وتلفازات من النوع والعلامات الرفيعة والجيدة والتي لا تزال صالحة للاستعمال ولم يمر على صفقاتها سوى بعض الشهور القليلة.

   الموظفون ومعهم بعض البرلمانيون يتساءلون حول مصير تلك التلفازات الجيدة التي تستبدل رغم جودتها العالية، هل المزبلة أم التبرع بها للجمعيات الخيرية أم إلى وجهة مجهولة؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!