في الأكشاك هذا الأسبوع

صلاة الجنازة يرحمكم الله.. جنازة منظومة!‎

   إلى حدود الأمس القريب، وقبل قدوم حكومة بن كيران مع الربيع العربي، كانت منظومتنا التعليمية قد دخلت في مرحلة الاحتضار تم خلالها تجريب العديد من الوصفات من ميثاق وطني حددت له عشرية كاملة للإصلاح ثم أتبعته ثلاثية أخرى سموها إصلاح الإصلاح! وانتظرنا بعدها إصلاح إصلاح الإصلاح!! حيث تكتفي الوزارة الوصية على القطاع بإضافة كلمة الإصلاح عند كل حديث عن الإصلاح، عل باب الإصلاح يفتح على طريقة “افتح يا سمسم!” إلى أن تم تشكيل مجلس أعلى للتعليم الذي أعد تقارير وقام بتشخيص للمنظومة التي كانت تحتضر، فخلص إلى رؤية استراتيجية حدد لها زمنا يمتد من 2015 إلى 2030! لكن رؤيته للأسف الشديد لا تعدو أن تكون سوى أضغاث أحلام! لسبب بسيط جدا هو أن رؤيته أتت متأخرة، فـ”لله ما أعطى وله ما أخذ”، و”إنا لله وإنا إليه راجعون”.. سلمت المنظومة الروح إلى بارئها بعدما عمقت حكومة بن كيران جراحاتها: خصاص كبير في الموارد البشرية لم يسبق له مثيل في تاريخها الممتد من الاستقلال إلى 2010، تلاميذ لا يجدون مقعدا دراسيا حتى أن هناك مدارس عمومية يتم إغلاقها وتفويتها! 70 تلميذا في القسم الواحد، أستاذ يدرس ست أقسام من الأول إلى السادس، جميع المواد! ازدياد نسب الهدر الدراسي والانقطاعات! وغيرها مما عجل بهلاك المنظومة. اليوم يتم تسجيل خرق سافر للدستور في مسألة تعليم المغاربة ولا أحد يكترث! فعن أية رؤية يا مجلس تتحدث؟ 
   يا أيها القائمون على مجال التربية والتكوين ببلادنا إن بن كيران فيما يبدو قد خبر موت منظومتنا التعليمية العمومية لذلك يلمح في كل مناسبة إلى إمكانية التخلص منها إلى غير رجعة: خصاص من دون توظيفات جديدة! التقشف في بناء مؤسسات تواكب التوسع العمراني، تعزيز وانتشار التعليم الخصوصي مقابل تراجع العمومي.. وما بقي لنا سوى انتظار مراسيم الدفن! فرجاء بادروا إلى إقبارها، فإكرام الميت دفنه، حتى لا تتعفن أكثر يكفي ما ينبعث منها حاليا من روائح تزكم الأنفاس من اختلالات ومظاهر سلبية يتم تعليقها جميعها على مشجب الأستاذ الذي لا حول ولا قوة له في كل ما يحدث!

يونس شهيم

تعليق واحد

  1. هده السنة ليست كباقي السنوات 60تلميد في القسم؟؟؟؟
    كمدرس لمادة علوم الحياة والارض اطلب من السيد بنكيران ان يفكر معنا في طريقة بيداغوجية لضبط هدا العدد الكبير من التلاميد داخل القسم….خلال ساعة واحدة واتحداه ان فعل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!