في الأكشاك هذا الأسبوع
مقر بلدية أزمور

بلدية أزمور.. أول جماعة على حافة إفلاس حتمي

ماذا لو تم الحجز على ممتلكات المجلس البلدي؟

أزمور: شكيب جلال

   عقد المجلس البلدي الجديد لمدينة أزمور أول دورة عادية للمجلس يوم 20 أكتوبر الجاري وإن كان لا يعرف نقط جدول أعمال ناقشها المجلس إلى أن أهم ما طغى على أشغال المجلس وهو التصريح الصادم الذي أدلى به عبد الناصر الكواي، وهو عضو مستشار بالمجلس البلدي الحالي عن حزب الاتحاد الدستوري، حيث كشف أمام أعضاء المجلس وأمام الحضور أن بلدية أزمور بذمتها مليار و600 مليون إضافة أن كل ممتلكات البلدية تتعرض للحجز نتيجة حكم قضائي لصالح ورثت الجوالي الذين كانوا في نزاع قضائي مع بلدية أزمور منذ 30 سنة بعد أن استحوذت بلدية أزمور عن قطعهم الأرضية وأقامت عليها الملعب البلدي لكرة اليد وحكمت المحكمة لصالح الورثة القاضي باسترجاع أرض الملعب مع تعويض استغلال أرض الملعب منذ 30 سنة وهو تعويض مليار و600 مليون، وهو التعويض الذي سيعرض ممتلكات بلدية أزمور للحجز وبه سوف تعجز بلدية أزمور عن توفير أجور موظفيها، وبذلك سوف تشل أي حركة اقتصادية أو اجتماعية أو تنموية بمدينة أزمور في الوقت الذي سوف تشهد فيه كل مدن وقرى المملكة نهضة تنموية شاملة في اطار الجهود المبذولة لإنجاح المشروع الوطني الكبير وهو مشروع الجهوية المتقدمة.

    وتصريح عبد الناصر الكواي والذي كان النائب الأول لرئيس المجلس البلدي السابق أخذه الجميع مأخذ الجد لأنه كان بمثابة الرئيس الفعلي للمجلس البلدي لأزمور منذ عشرات السنين وهو الذي يعتبر المطلع على كل القضايا وملفات البلدية التي كان يديرها إدارة فعلية منذ الرئيس الراحل عبد الناصر السملالي ونجله (زكريا السملالي) إلى أنه أمام هذا التصريح الصادم بدأ التفكير في أوساط المجلس البلدي الجديد بطرق كل السبل للحيلولة دون شل حركة بلدية أزمور والحجز عن ممتلكاتها وذهب البعض الى حد بعث برقية لجلالة الملك تستعطف جلالته بزيارة إلى مدينة أزمور وغيرها من الحلول.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!