في الأكشاك هذا الأسبوع

الرميد : ملف بنبركة ليس للمزايدة السياسية

الرباط – الأسبوع

      يبدو أن ملف الزعيم الاتحادي المختفي منذ نصف قرن، الشهيد المهدي بنبركة لم يعد محط سجال داخل الاتحاديين وحدهم. وهم يتصارعون هذه الأيام حول من له حق تنظيم ذكرى اختطافه، فقد دخل حزب الأصالة والمعاصرة على الخط ووجه أسئلة شفوية عاجلة بالبرلمان لوزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، حول تقاعسه في كشف حقيقة اختطاف أو اختفاء الزعيم الاتحادي المهدي بنبركة.

   أسئلة فريق “البام” للقيادي في البيجيدي مصطفى الرميد لم ترق هذا الأخير الذي رفض ما سماه باستفزازه بهذه الأسئلة وبالمزايدات السياسية لـ”البام” حول هذا الملف رغم أنه ملف يخص الاتحاديين بالدرجة الأولى.

   وزير العدل مصطفى الرميد لم ينتظر حتى برمجة الجواب على السؤال بصفة رسمية بجلسة مجلس النواب للرد على البام، بل استغل وجوده الأسبوع الماضي بلجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان أثناء مناقشة قوانين السلطة القضائية للرد وبقوة على البام دون تسميتهم، حيث تم بعض الأطراف السياسية بالمزايدة عليه سياسيا في قضية المهدي بنبركة.

error: Content is protected !!