في الأكشاك هذا الأسبوع

الأحرار يتشبثون بصندوق دعم العالم القروي

الرباط. الأسبوع

   دخل حزب التجمع الوطني للأحرار على خط الأزمة التي نشبت بين عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة، ووزيره في الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش حول ما بات يعرف بكعكة الـ”55 مليار درهم” الخاصة بتنمية العالم القروي.

   مصدر من داخل قيادة التجمع الوطني للأحرار أكد لـ”لأسبوع” أن قيادة الحزب رفقة رئيس الحزب صلاح الدين مزوار بدأت في الاتصال ببرلمانيي الفريق بمجلس النواب في أفق لقاء مع جميع أعضاء الفريق لإقناعهم بضرورة التصويت على قرار جعل مالية هذا الصندوق تحت تصرف زميلهم السابق عزيز أخنوش وعدم التنازل عن الموضوع.

   ذات المصدر أكد لـ”لأسبوع” أنه بعد الإشارات القوية المساندة لأخنوش التي بعث بها زميلهم في الحزب والحكومة محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، فإن قيادة الحزب تنتظر فقط اجتماع رسمي للأغلبية “يرجح اليوم الخميس” لإيجاد مخرج لهذا الموضوع، وفي حالة عدم الاتفاق سيقرر الحزب علانية دعم أخنوش في هذه القضية التي تبقى من اختصاص وزارة الفلاحة خاصة في غياب وزارة مكلفة بتنمية العالم القروي، حيث “تبقى وزارة الفلاحة هي المختص في تدبير هذا الصندوق” يقول ذات المصدر.

   من جهة أخرى يؤكد ذات المصدر أن اتصالات أولية بين حزب الأحرار وحزب الحركة الشعبية قد تمت وأكدت تشبث الحركيين بهذا التوجه انطلاقا من تجربتهم السابقة في الإشراف “الحركيين” في أكثر من حكومة على كتابة الدولة المكلفة بتنمية العالم القروي، فهل يفجر هذا الصندوق ما تبقى من الأغلبية الحكومية؟

error: Content is protected !!