في الأكشاك هذا الأسبوع

السرعة المفرطة للاقتصاد المغربي تزعج وزير المالية

الرباط – الأسبوع

       كان وزير المالية بوسعيد، مضطرا للذهاب إلى البرلمان ومغادرة جلسات ما يمكن وصفه، بأول ندوة لمناقشة صريحة بين المعنيين بشؤون الاقتصاد، حضرها المئات من الذين جاؤوا من الدار البيضاء إلى الرباط لحضور هذا النقاش.

   وكان بوسعيد، قد قدم أمام المشاركين في ندوة 500 في دورتها الرابعة عشرة، التي نظمتها المجلة الاقتصادية “إيكونومي أنتربريز” عرضا موسعا مطروزا بالحرير، موشحا بالورد والياسمين عن الوضعية الاقتصادية الحالية، ناقش فيه وزراء “العام زين”، بينما كانت جنبات القاعة الفخمة لفندق حسان بالرباط، مغطاة باللوائح الإلكترونية، التي تقدم مؤشرا ضما للهبوط الاقتصادي المغربي منذ سنة 2011.

الواقع الذي احتج عليه الوزير، وقال انظروا إلى ذيل المؤشر، إنه بدأ يرتفع قليلا.

   وكانت سرعة انسحاب الوزير المستعجل(…) فرصة لعبد القادر بوخريص الممثل الشخصي، لرئيسة رابطة المقاولين مريم بنصالح، وقد رافقت ملك البلاد في رحلته إلى الهند، فانبرى ممثلها في الندوة، إلى تكذيب كل ما قاله الوزير، وكأنه يدعم منظم الندوة، حسن العلوي، الذي اعتبر انعدام الديمقراطية في التعاملات التجارية(…) وهيمنة بعض الأطراف(…) سبب في معاناة الاقتصاد المغربي.

error: Content is protected !!