في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | هل يتواطؤ الأمن الإسباني في الاعتداء على المغاربة

زهير البوحاطي – الأسبوع

         يعيش العديد ممن يمتهنون مهنة التهريب المعيشي بمنطقة التجارة “طرخال” المحاذية لمعبر باب سبتة، على أعصابهم بسبب اعتراض سبيلهم بالقوة وتحت تهديد الأسلحة النارية من طرف بعض الشباب القاطنين بحي الشعبي “برنسيبي” بمدينة سبتة المحتلة.

   واستنكر تجار المنطقة التجارية في وقت سابق هذا الوضع الذي يهدد حياة المغاربة الذين يقصدون محلاتهم للتبضع، حيث يتعرض بعضهم للضرب بواسطة السلاح الأبيض ويسبب له جروح خطيرة بجسمه.

   يحدث هذا في غياب تام لرجال الشرطة الذين كانوا في وقت سابق يتميزون بالتدخلات السريعة، لكنها الآن تراجعت لكون أن الضحايا هم مغاربة وليسوا إسبان، هذا النوع من العنصرية التي تنتهجه السلطات الإسبانية على المغاربة زيادة على منعهم من الدخول إلى سبتة بدوافع أنهم لا يتوفرون على الجنسية الإسبانية، أو شهادة الإقامة بالمدينة المحتلة.

   وفي اتصال لـ”الأسبوع” برئيس جمعية التجار أكد على أنه قام بمجموعة من المراسلات إلى الجهات المعنية دون جدوى أو تدخل، ولهذا سيعقد اجتماع مع مندوب الحكومة من أجل التدخل العاجل لحماية المغاربة الذين يقصدون هذا المعبر.

 

error: Content is protected !!