في الأكشاك هذا الأسبوع

هل تجرؤ العدالة والتنمية على فتح ملف سوق الجملة بسطات

خروقات مالية وقانونية فضحتها بعض المواقع الإلكترونية

 نور الدين هراوي –  سطات                         

        علمت الجريدة ” أن الرئيس الجديد لبلدية سطات تابع الموضوع بعد أن وضع “رفع الواو” ملف سوق الجملة للخضر والفواكه على طاولته بعد الخروقات التي وصفتها مصادرنا بالخطيرة كانت قد رصدتها بعض المواقع الإلكترونية المحلية من مصادرها الخاصة، وطالبت من خلالها نفس المصادر المقربة من هذه الجرائد الالكترونية بان يدفع “عبد الرحمن العزيزي” عن حزب المصباح بملف السوق وخروقاته الى قضاة مجلس جطو من أجل افتحاص مداخيله، التي لم تستفيد منها خزينة الجماعة خلال سنوات المجلس الجماعي السابق.

   ومن المنتظر أن يعرف ملف السوق الأسبوعي للمدينة المعروف “بسوق الأحد” تطورات جديدة خاصة بعد أن وضعه حزب المصباح الفائز بأكبر عدد من أصوات الساكنة من بين أولوياته لتبرئة ذمته من الخروقات الخطيرة لهذا الملف الثقيل، وعدم تستره على الاتهامات الجديدة التي تشير إلى حرمان البلدية لأزيد من مليار السنتيمات سنويا من العائدات الجبائية إضافة إلى التحقيق في العديد من أساليب نهب المال العام بدءا بالتلاعب في نوعية الخضر والفواكه إذ يتم التصريح بخضر وفواكه تؤدى عنها رسوم أقل من المعمول به… من طرف المصالح المختصة. وحتى في حال تطبيق المسطرة من خلال تعيين لجنة مراقبة الأثمان من قبل الجهة المسؤولة بتعبير نفس المواقع الالكترونية التي طالبت أيضا مصادرها الخاصة والتي حولتها إلى مطالب سطاتية للساكنة في هذا الملف بالتحقيق في التجاوزات والممارسات غير القانونية بمصلحة الجبايات والتعامل بخصوص معطيات ولوج الشاحنات للسوق وأوراق الكشوفات أو ما يعرف “بتبديل سلعة بأخرى” ولماذا قفزت اليوم وفي رمشة  عين مداخيل السوق التي كانت لا تتجاوز  مابين  2000 و 5000 درهم أسبوعيا  في الولاية السابقة للمجلس المغادر  إلى  20000  وأكثر في  حدود 25000 درهم في بداية الولاية الحالية  للمجلس ومن هي الجهة المسؤولة الممثلة للسلطة المحلية أو القسم  الموجودات بعمالة سطات التي تتابع عن كتب  أنشطة مداخيل السوق من خلال لائحة الوكلاء والمصادقة على تعيينهم.

error: Content is protected !!