في الأكشاك هذا الأسبوع

الاستقلال والاتحاد يقطعان شعرة معاوية مع ميلودة

 

الرباط. الأسبوع

   ضرب كل من إدريس لشكر، رئيس الفريق الاشتراكي ونورالدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب حصارا قويا على ميلودة حازب، رئيسة فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب والتي باتت تعيش العزلة التامة داخل البرلمان منذ افتتاح الملك لهذا الأخير بداية أكتوبر الجاري.

   مصادر من داخل مجلس النواب تؤكد أن كل من لشكر ومضيان وإن لم يلتقيان بشكل مباشر في اجتماع رسمي بالبرلمان ينسقان اليوم بقوة رفقة حميد شباط للدخول البرلماني الجديد وكيفية التعاطي مع مقتضيات القانون المالي الذي قدمته الحكومة أمام البرلمان الثلاثاء الماضي، في مقابل عزلة ميلودة حازب عن باقي فرق المعارضة وربطها الاتصال فقط مع قيادتها في الحزب حول القضايا الدخول البرلماني الجديد وبخاصة في القضايا العاجلة التي تمت الإثنين الماضي بلجنة العدل حيث عودة قانوني السلطة القضائية للجنة العدل للمناقشة من جديد بعد معركة المعارضة مجتمعة حولها خلال دورة أبريل الماضية.

   ميلودة حازب تعيش اليوم العزلة التامة في مكتبها بمجلس النواب خاصة مع الإحباط الذي يعيشه رفيقها في المعارضة، الشاوي بلعسال رئيس الفريق الدستوري الذي يعيش صدمة سقوطه في الانتخابات الجماعية الأخيرة وفقدانه لرئاسة بلدية مولاي بوسلهام، التي ظل يصول ويجول في ترابها، فهل تعجل فصول مناقشة القانون المالي الجديد بعودة الحرارة إلى خطوط تواصل المعارضة؟ أم تعلن الطلاق البائن بين فرقها؟

error: Content is protected !!