في الأكشاك هذا الأسبوع

مليون يورو مساهمة المغاربة في تمويل القاعدة

في وثائق وقعها بن لادن باسم عبد الله وازموراي

الرباط. الأسبوع

   كشف مصدر غربي لـ”لأسبوع” المساهمة التي ذكرتها سجلات محمود عطية الليبي، والموجهة من المغاربة إلى بن لادن، تتجاوز 500 ألف يورو بقليل، وفي الصفحة الثانية وصل المبلغ، دون ذكر السنوات إلى مليون يورو.

   وسبق للمخابرات الأمريكية أن نشرت خطابا يطلب فيه بن لادن من رسوله محمود عطية الليبي جردا للأموال بالقول: (حبذا أن تفيدني عن المبالغ القادمة من داخل باكستان ومن خارجها، مع ذكر المبالغ الواردة من كل قطر على حدة)

   وتمت كتابة رسائل وقعها بن لادن باسم أبي عبد الله وازموراي بين شتنبر 2006 وأبريل 2011 وقصدت القيادات العليا من التنظيم.

   ونشرت منها السي .أي. إيه، 195 صفحة باللغة الإنجليزية وبقي 9812 صفحة قيد المراجعة الأمنية، وتذكر مغاربة تعاونوا مع القاعدة وساعدوا داعش حاليا، في أعمال عسكرية وتجارية ومالية، ومنها تجارة النفط، ولا تزال تفاصيل بعضهم قيد الدرس.

   ويشير المصدر أن “وازموراي” تردد في التعاون مع الظواهري وقدم عنه عطية عبد الرحمن الذي برز في التسعينات  بالجزائر، ودخل المغرب على الأقل مرة واحدة.

   ولا يزال تنظيم القاعدة “جيدا في وضعيته المالية” وأطلق أخيرا إعلانات أكدها علي محمد العرجاني في موقعه عن تخصيص 14 ألف جنيه إسترليني (ولم يقل المبلغ باليورو أو الدولار) لمن وضع يده وأسر جنديا روسيا، وقال أن الزعيم الروحي سيدفعها وتقصد الأدبيات الظواهري، وقد فتحت تغريدة العرجاني الحرب على الروس من جنود ودبلوماسيين في الأقطار العربية والإسلامية.

error: Content is protected !!