في الأكشاك هذا الأسبوع

مراكش/ أيها السائقون احذروا التسول الأوتوماتيكي

 

   إذا كان الشارع العام عند أهل العلم والمعرفة بمثابة مرآة تعكس صورا اجتماعية للواقع المعاش، فإن شوارع المدينة الحمراء القاطرة السياحية للمملكة، للأسف أضحت مختبرا للتجارب في عالم التسول والاحتيال لدى محترفي هذه المهنة غير الخاضعة للمراقبة الضريبية رغم مداخيله الكبيرة قياسا ببعض المهن الحرة. هناك أناس يستعملون كل السبل من أجل التأثير على نفوس المارة ونيل استعطافهم بغية الحصول على دراهم أو ورقات من الأورو، من أجل هذا الغرض نجد المتظاهر بالإعاقة والمستغل للأطفال والرضع ومنهم من يتخذ من إشارات المرور الضوئية مكانا مفضلا لمزاولة مهنته، ومعظم هؤلاء الأشخاص يكونون في حالات غير طبيعية أفقدتهم بوصلتهم الاجتماعية وتوازنهم العقلي، يتمايلون وسط الطريق بين عجلات السيارات غير مبالين بالمخاطر ولا مهتمين بالعواقب همهم الأوحد الحصول على ثمن قنينة من ماء الحياة لضمان عربدة طيلة اليوم في انتظار اليوم الموالي، إن هذه الممارسات والصور المشينة تنقل عبر الهواتف الذكية لبعض السياح الاجانب نحو الشبكة العنكبوتية والباقية يعلمها أهل الحل والعقد بالمدينة.

   لذا فتدخل الجهات المعنية أصبح ضرورة ملحة من أجل وضع حد لهذه الممارسات المسيئة اللاأخلاقية بدل حملات أثناء الزيارات والمناسبات الرسمية التي تعرفها المدينة مع العلم أن القانون المغربي ينص على أن التسول جنحة يعاقب مرتكبيها.

      عزيز الفاطمي (مراكش)

error: Content is protected !!