في الأكشاك هذا الأسبوع

فلول إدريس البصري بسطات أمام تحدي قانون جديد

سطات: نور الدين هرواي  

   ذكرت مصادر مطلعة، أن وزارة الداخلية بصدد القيام بأكبر عملية انتشار للموظفين خصوصا فئة رؤساء الأقسام والمصالح بالولايات والعمالات، تفعيلا للمرسوم الحكومي الذي أعدته وزارة مبديع في إطار عملية الانتشار للموارد البشرية، و إذا كان هذا المرسوم الذي مرر “حسي مسي” من فوق ظهر النقابات مع ما تلته من قلاقل وانتقادات.. فهل سيزيل أو سيزيح بعض الموظفين أو رؤساء الأقسام، ومصالح بعمالة سطات، والذين عمروا بها طويلا، وأصبحوا من الخالدين بالمسؤولية من العهد البصري حيث لم يجرؤوا كل الولاة أو العمال المتعاقبين على عمالة سطات من أجل إجراء تغييرات جذرية أو جزئية أو ضخ دماء جديدة من العنصر الإداري في هذه الأقسام رغم سوء تدبيرها إداريا والشكاوي والبلاوي الكثيرة عليها من طرف المواطنين… وأصبح المعمرون بها لأكثر من 20 سنة والخالدون بها يتحكمون فيها، وفي رقاب موظفيها كضيعات أو ملكيات خاصة على شاكلة النظام الإقطاعي. بل هناك مصالح بالعملة أفرغت بشكل مطلق، وتم استنزافها من العنصر البشري ومن إطارات وكفاءات جادة في إطار الحركة الوطنية أو قانون التبادلات لسوء معاملتهم من غطرسة وعنجهية بعض الرؤساء المتقادمين والعاملين في إطار لوبيات داخل دواليب عمالة سطات، فهل سيكون المرسوم رقم 2.11.681 الخاص بتعيين رؤساء المصالح بالإدارات العمومية وحسن أجرأته وتفعيله بمثابة آلية صارمة وفعالة وحازمة من أجل تغييرات جوهرية لعقليات، معمرة ببعض عمالات المملكة وإعطاء نفس جديد إداري في بعض مصالحها وأقسامها.

error: Content is protected !!