في الأكشاك هذا الأسبوع

انطلاق حرب المناصب العليا بالجهات

 الرباط. الأسبوع

   علمت “الأسبوع” أن حربا شرسة قد انطلقت في أغلب مجالس الجهات الإثنى عشر الجديدة والمرتبطة هذه المرة بالمناصب العليا والمغرية التي تسيل الكثير من اللعاب بهذه الجهات.

   وأوضحت ذات المصادر أن التنافس على الظفر بالمناصب العليا “خاصة منصبين مغريين هما مدير عام لشؤون الرئاسة ومدير عام للمصالح” والتي يختص الرئيس وحده بالتعيين فيها بقرار فردي، قد انطلق داخل بعض الأحزاب السياسية التي تريد قيادات معينة فرض بعض مقربيها داخلها بسبب تعويضاتها السمينة وبسبب تحكمها في مصالح وبعض الصفقات الحيوية بالجهة لأن تلك المناصب “تعتبر الواجهة الخلفية الحقيقية للرئيس”. كما أن المعارك على هذه المناصب لا تظل محصورة بين مناضلي ومناضلات الأحزاب السياسية فقط، بل انتقلت كذلك للموظفين في الجهات وبخاصة القدماء منهم.

   الجدير بالذكر أن التعيين في هذه المناصب العليا يتم بحسب القانون الجديد بقرار للرئيس لكنها في حاجة ضرورية إلى شرط تأشير وزير الداخلية عليها.

error: Content is protected !!