في الأكشاك هذا الأسبوع

انسحبوا قبل يبدؤوا

العيون. الأسبوع   

   بررت المعارضة المنسحبة من دورة الجماعة الحضرية للعيون موقفها خلال ندوة صحفية مباشرة عقب انتهاء أشغال دورة بلدية العيون، لما اعتبروه من التجاوزات، سموها “ديكتاتورية” رئيس بلدية العيون. وعدم تجاوبه مع اقتراحات المعارضة التي جاءت بنية العمل التشاركي، ولم يكن أمام غياب أي بوادر لآفاق التعاون سوى الانسحاب من الدورة، وهو انسحاب في إشارة الى أن المعارضة تريد أن توجه رسائلها إلى الرأي العام المحلي، كما أكدت تدخلات قيادي حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية إلى رفض أي تعامل مع رئيس البلدية الذي استخف بالمعارضة، كما عبروا عن رفضهم للنظام الداخلي مطالبين سلطات الرقابة بإبداء رأيها في هذا النظام الذي يخالف المشروع المعد من طرف وزارة الداخلية.

error: Content is protected !!