في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان/ “شوايات” تزعج السكان بالليل والنهار

تطوان. زهير البوحاطي                  

 

 يشتكي العديد من المواطنين بمدينة تطوان من المحلات التجارية وكذلك من أصحاب الدكاكين الذين يبيعون الأكلات الخفيفة داخل الأحياء الشعبية حيث يشتغلون 24/24 بدون ترخيص من الجهات المعنية، كما أن هذه المحلات أصبحت مجمعا للصوص وأصحاب المخدرات وأصحاب السوابق والمبحوث عنهم، لأن رجال الأمن لا يستطيعون الدخول إلى المحلات التجارية، وهذا ما يشجعهم على الاستمرار في اللامبالاة.

   وناشدت ساكنة بعض الأحياء كشارع عبد الكريم الخطابي، وشارع المأمون التابعين للملحقة الإدارية سيدي طلحة من أجل التدخل لإيقاف هذه الأنشطة الغير المرخصة من المصالح للجماعة الحضرية، التي تزعج الساكنة بالليل، وتتحول هذه الدكاكين التجارية إلى مقاهي وارتفاع الأصوات، وفي بعض الأحيان تحدث صراعات تكون عواقبها وخيمة تتضرر منها ساكنة هذه الأحياء دون غيرها.

  وحذرت إحدى النقابات المهتمة بالشأن الإعلامي الكاتب العام لعمالة تطوان من الوضع القائم الذي جعل الليل كالنهار بسبب اشتغال أصحاب المحلات التجارية بالليل، كما طلبت منه التدخل العاجل من أجل وقف هذه الأنشطة التي اعتبرتها هذه النقابة بالغير القانونية والمشروعة.

   والجدير بالذكر، فقد قام والي أمن تطوان ليلة الجمعة 9 أكتوبر 2015 بإغلاق دكان مخصص لبيع الأكلة الخفيفة والذي كان تعاني منه ساكنة حي كدية الحمد بشارع المأمون التابع لمقاطعة سيدي طلحة.    

error: Content is protected !!