في الأكشاك هذا الأسبوع

مراكش/ الوكالة المستقلة تتهرب من التزاماتها مع المجتمع المدني

 

مراكش: عزيز الفاطمي

 بدا يتداول الشارع المراكشي بوادر التملص التدريجي للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش والمعروفة باختصار “الراديما” من بنود الاتفاق المبرم بينها وبين جمعيات المجتمع المدني المراكشي على إثر موجة الاحتجاجات القوية المنددة بسياسة اللامبالاة والاستهتار بمصالح المواطنين، وتبقى أعنفها الأحداث الأليمة بمنطقة سيدي يوسف بن علي ومن أجل امتصاص الغضب الجماهيري أنداك وتحت إشراف السيد والي الجهة الأسبق محمد المهدية في اجتماع رسمي موثق  تعهد  مسؤولو الوكالة المستقلة بالقيام بعدة إجراءات تدبيرية لفائدة المواطنين من أجل تقليص الفاتورة الاستهلاكية لدى المواطنين مع جودة الخدمات والتواصل المستمر ونهج سياسة الانفتاح، للأسف واقع الحال ينفذ هذه الشعرات جملة وتفصيلا ويؤكد تراجع الوكالة عن التزاماتها المتمثلة في تحديد فترة الاستهلاك في أقل من 30 يوما ’ تقديم وصل للمواطنين عن كل شهر عند قراءة العداد من طرف العون المكلف، الأمر الذي لا يتحقق في جل المناطق فضلا عن تزويد المواطنين بالمصابيح الكهربائية من النوع الاقتصادي مقابل 8 درهم للواحدة، للأسف لم يعد لهذه المصابيح وجود داخل فروع الوكالة تحث دريعة نفادها(…) وهذا التملص الغير المبرر يدفع ثمنه المواطنين من جيوبهم ولعل فاتورتي شهر يوليوز وغشت 2015 خير دليل على ما نقول (عيب البحيرة تفتشها)، خلاصة القول على الجهات المعنية وعلى السيد ممثل المجلس الجماعي بالوكالة المستقلة  لتوزيع الماء و الكهرباء التدخل من أجل إعادة الأمور إلى نصابها مع الاحترام لبنود الاتفاق التاريخي بين الوكالة و جمعيات المجتمع المدني.

error: Content is protected !!