في الأكشاك هذا الأسبوع

هل تلاعب أعضاء العدالة والتنمية أصواتهم؟

الرباط الأسبوع       

   لمن صوت ثمانية أعضاء من العدالة والتنمية في مجلس جهة سوس ماسة يوم الجمعة الماضي؟ أو أربعة منهم على الأقل وأربعة آخرون من التقدم والاشتراكية؟ ومن هم هؤلاء الأعضاء الذين باتوا محط شبهة داخل حزب الإسلاميين مند الجمعة الماضية حيث انتخابات مجلس المستشارين في حلته الجديدة؟

   هذه الأسئلة تطرح بحرقة داخل قواعد الأمانة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة سوس وتطرح بتهكم كبير من طرف باقي الفرقاء السياسيين وبخاصة من حزب الأصالة والمعاصرة الخصم اللدود لحزب العدالة والتنمية. بعدما فاجأت الأرقام النهائية يوم الجمعة الماضية المتتبعين الذين طرحوا سؤال مدى التزام وتبات أنصار العدالة والتنمية أمام لغة المال وشراء الذمم.

   وتؤكد الوقائع أن أعضاء حزب العدالة والتنمية بمجلس الجهة “23 عضو” قد التزموا من أجل التصويت يوم الجمعة الماضية لفائدة مرشح التقدم والاشتراكية “4 أعضاء” النقيب عبد اللطيف أوعمو بمجلس الجهة ليصبح مستشارا في مجلس المستشارين، وبدل أن يحصل أوعمو على 27 صوت حصل فقط على 19 وبالتالي عدم التزام 8 أعضاء “يرجح أغلبهم من العدالة والتنمية” في مقابل حصول منافس استقلالي آخر على المقعد الثاني بـ 15 صوت في عملية كان طابعها المال الحرام بامتياز.

    إلى ذلك تؤكد قيادات من العدالة والتنمية بجهة سوس تؤكد أنه كان هناك اتفاق سري على تصويت أربعة من العدالة والتنمية على مرشح الأحرار، فهل بالفعل صوت أربعة من العدالة على مرشح الأحرار أم أن هناك خيانة تمت من التقدم والاشتراكية نفسهم بما فيها المرشح أوعمو قد تمت لفائدة مرشح الاستقلال وضد مرشح حزبهم أوعمو من التقدم والاشتراكية؟

error: Content is protected !!