في الأكشاك هذا الأسبوع

اشتوكة آيت باها/ جماعة “انشادن” تحتاج ‎زيارة من مجلس جطو

   بجماعة “انشادن” تحديدا التي عرفت تشييد مؤسسات تعليمية جديدة (ثانوية الأمويين على سبيل المثال لا الحصر)، وقف التلاميذ ومعهم الآباء في محاولة منهم لتنبيه المسؤولين عن قطاع التربية والتكوين بالوضع الكارثي واللاتربوي التي تعرفه المؤسسات التعليمية بالجماعة، بسبب غياب الماء الصالح للشرب، غياب تجهيزات المواد العلمية والمخبرية بشكل خاص، مواصير وأنابيب وغيرها من المكونات مهترئة توحي بما لا يدع مجالا للشك أن أيادي امتدت إلى الميزانية التي خصصت لمشاريع تشييد المؤسسات موضوع المقال؟
    تجدر الإشارة إلى كون النيابة المسؤولة عن تدبير قطاع التربية والتكوين بالإقليم سارعت إلى الاقتطاع من أجرة الأساتذة الذين تضامنوا مع فلذات أكبادنا وأبنائنا التلاميذ في قضيتهم العادلة وفي دفاعهم عن حقهم في تعليم ذي جودة وما يرتبط بهذا الحق من توفير فضاء ملائم للدراسة، أسوة بأقرانهم في باقي أقاليم وجهات المملكة بما يضمن مبدأ تكافؤ الفرص بين أبناء الوطن الواحد.

error: Content is protected !!