في الأكشاك هذا الأسبوع

4800 مليونير بالمغرب.. فماذا عن الفقراء

   أظهرت دراسة صادرة عن مؤسسة “نيو ورلد هيلت” أن المغرب يحتل المرتبة السادسة إفريقيا من حيث عدد المليونيرات. فحسب نفس الدراسة، تضم المملكة 4800 شخص ممن تفوق ثروة كل واحد منهم مليون دولار.

   لكن، دعنا لا نغطي الشمس بالغربال كما يقال حتى لا نغفل الوجه الآخر من الميدالية ونتوه وسط الأرقام. فأول ما يتبادر بذهن القارئ لهذه الدراسة هو أن المغرب قد قضى نهائيا على الفقر والفقراء وأننا نحتفل بآخر فقير ببلدنا. لكن الواقع عكس ذلك. فحسب تقرير البنك الدولي لسنة 2013، لازالت المملكة المغربية عاجزة عن احتواء التحولات الاجتماعية؛ فما زال 15% من السكان يعيشون تحت خط الفقر. في نفس السياق، أكدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في تقرير صدر عنها سنة 2015، أنه يوجد مليونا شخص بالمغرب يعيشون تحت عتبة الفقر بمعدل 12 درهماً يوميا (حسب منظمة الأمم المتحدة، عتبة الفقر هي 25.1 دولار أمريكي). فأغلبية المغاربة الذي يعيشون تحت خط الفقر يتواجدون بالمناطق القروية؛ ويمثلون أكثر من 4.13 مليون شخص، حسب نفس التقرير.

   هذا ما أكده جلالة الملك محمد السادس، ملك الفقراء، في خطابه الأخير تخليدا لذكرى عيد العرش المجيد حيث ذكر أن النمو الاقتصادي الذي تعرفه مملكتنا لن يكون له معنى إذا لم يؤثر في تحسين ظروف عيش المواطنين في المناطق البعيدة والمعزولة. يجدر بالذكر على أن المغرب، رغم العراقيل التي يواجهها، قد قطع شوطا طويلا في استراتيجيته لمحاربة الفقر. فمنذ 2005، سنة إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لحدود سنة 2015، تمكنت البلاد من إنجاز 341 38 مشروعاً لمحاربة الفقر، إلى جانب أكثر من 8 آلاف تكوين ومساهمة في شراء المعدات لصالح 10 ملايين مغربي ممن يعانون العوز وضعف في الإمكانيات.. لكن الطريق لازال طويلا .

error: Content is protected !!