في الأكشاك هذا الأسبوع

انتخاب مجلس عمالة إفران في “العتمة”

إفران. عبد السلام أقصو

   ذكرت مصادر إعلامية محلية من إقليم إفران، أن انتخاب مجلس العمالات والأقاليم بإفران تم في ظروف غامضة، وأفاد نفس المصدر أن السلطات المحلية في شخص باشا آزرو، ورئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة إفران عملا على منع عموم المواطنين وكذا الصحافة المحلية من حضور الجلسة وتغطيتها إعلاميا وبالتالي إطلاع الرأي العام عن جديد التفاصيل خصوصا بمن سيساهم في تدبير شأنهم المحلي والإقليمي.

وأضافت نفس المصادر ان هذا السلوك المشينويتنافى مع ما نص عليه القانون في حق المواطن في الحصول على المعلومة، لقاءات من هذا النوع قال عنها بعض الحاضرون والملاحظون المعتمدين من مختلف الهيئات التي يمثلونها، والذين سجلوا تجاوزات أهمها الشطط في تجاوز صلاحيات رئيس الجلسة و عدم تطبيق القانون التنظيمي، وطبقا لمقتضيات الفصل 19 من الدستور الذي ينص صراحة على المساواة بين الرجل والمرأة والمادة 18 من القانون التنظيمي رقم 112.14 والذي ينص على الآتي «سعيا نحو بلوغ المناصفة المنصوص عليها في الفصل 19 من الدستور يتعين العمل على أن تتضمن كل لائحة المترشحات نواب الرئيس على ثلث النواب»، الانتخابات التي أفرزت انتخاب حموا أوحلي عن الحركة الشعبية، رئيسا للمجلس الإقليمي لعمالة إفران، فيما عاد منصب النائب الأول للرئيس إلى عبد الرزاق الهاشمي عن الأصالة والمعاصرة، والنائب الثاني للرئيس لعبد العالي المنصوري عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، فيما عاد منصب كتابة المجلس إلى بعلا حدو عن حزب الحركة الشعبية، ونائبة محمد الهوات عن الأصالة والمعاصرة، ترشيحات تجعل من تطبيق الفصل 19 من الدستور والمادة 18 غائبا.

error: Content is protected !!