في الأكشاك هذا الأسبوع

الكثيري.. هل هو مغربي ضد المغاربة

الأخطاء التي تصب ضد القضية الوطنية

 

 

الرباط. الأسبوع

   استنكر المجلس الوطني لقدماء المقاومين وقدماء أعضاء جيش التحرير، في شخص كاتبه العام أحمد نصر الدين، القرار الذي اتخذه المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الاتحادي مصطفى الكثيري، والقاضي بالطعن في أهلية المرشح محمد بنجلون لشغل منصب نائب رئيس الفدرالية العالمية لقدماء المقاومين، والذي تم اختياره لهذا المنصب رغبة في استفادة الفيدرالية من خبرته وتجاربه المتراكمة منذ سنة 1980، وكذا لمكانة العلاقات التي توالت مع العديد من المنتمين للفيدرالية العالمية.

   واستغرب المجلس من قرار المندوب السامي الذي فسح من خلاله المجال أمام منافسه المتمثل في دولة ماليزيا، التي فازت بهذا المنصب، مما أدى إلى إقصاء المغرب وتغييبه، لتبقى الساحة مفتوحة أمام أعداء الوطن، حسب البلاغ الموقع باسم الأمين العام.

   وأضاف المجلس في رسالة استنكارية، أن السؤال الذي يظل مطروحا هو ما الذي سيجنيه مندوب المقاومين وأعضاء جيش التحرير من إقصاء المغرب، متسائلا هل يتعلق الأمر بحسابات ضيقة للكثيري.

error: Content is protected !!