في الأكشاك هذا الأسبوع

الحليمي يؤكد انتشار الفقر في البوادي أكثر من المدن

   أكد أحمد الحليمي المندوب السامي للتخطيط، أن الفقر ما زال يظهر في القرى مقارنة بالمدن، التي أضحت هي الأخرى تنتشر فيها الفوارق الاجتماعية، بالرغم من أن المغرب تمكن من بلوغ أهداف الألفية، بعدما انتقل متوسط معدل النمو من 3% في التسعينيات من القرن الماضي، إلى 4.4% حالياً.

   وأضاف الحليمي، أنه إذا كان المغرب قد تمكن من تجاوز خطر الفقر المدقع، أي دولار واحد كقدرة شرائية، فإن ثمة فوارق ما زالت راسخة بسبب ارتفاع درجة الفقر في القرى مقارنة بالمدن، هذه الأخيرة التي تعرف بدورها فوارق اجتماعية لها علاقة بالسكن والدخل وظروف العمل، وهذا ما يفرض في تصوره السعي إلى تقليص الفجوة التي تخلقها الفوارق عبر النمو الاقتصادي.

   وذكر الحليمي أن النمو الاقتصادي الذي حققه المغرب، ساهم في زيادة الدخل الفردي في المملكة بـ 5%، مشددا على أن هذا النمو الذي عرفه المغرب في الأعوام الأخيرة، استفادت منه الطبقة المتوسطة والفئات الفقيرة، على اعتبار أن استهلاك الأسر زاد بحدود 3.3%.

error: Content is protected !!