في الأكشاك هذا الأسبوع

صفقات بمئات الملايين لشراء المقاعد في مجلس المستشارين

 

الرباط: الأسبوع

   كما كانت “الأسبوع” قد أشارت في عددها ما قبل الماضي، حين أخبرت بتراجع عدد من أعيان وتجار الانتخابات على المشاركة في الانتخابات الجماعية والجهوية التي جرت يوم 4 شتنبر الماضي، تمهيدا لنزولهم بقوة خلال انتخابات مجلس المستشارين، بالفعل فقد نزل هؤلاء التجار لسوق الانتخابات وأشعلوا التنافس بداخلها.

   سوق انتخابات مجلس المستشارين اشتعلت بين أعيان الانتخابات وبين التجار وخاصة الفلاحين الكبار، بسبب قلة عدد المقاعد وارتفاع حدة التنافس عليها، وعرفت غرف الصيد وخاصة بالجنوب أكبر وأعلى تنافس لشراء الناخبين الكبار ووقع الثمن ما بين 50 مليون سنتيم و200 مليون سنتيم بسبب التنافس الحاد وقلة ممثلي غرفة الصيد البحري هناك، هذا التنافس وارتفاع الأسعار بين كبار الصيادين في أعالي البحار جعل الكثير من الوجوه الكلاسيكية التراجع إلى الوراء في مقابل إمبراطوريون جدد دخلوا غمار الترشح للانتخابات لأول مرة.

   هذا وعلمت “الأسبوع” أن عدد من الوسطاء “أغلبهم أعيان” من خارج الأحزاب السياسية يقومون حاليا بعقد صفقات شراء الناخبين الكبار الأعضاء في الجماعات وفي الجهات في المنتزهات السياحية ضواحي المدن بمبالغ تتراوح ما بين 5000 و7000 درهم للعضو ويقومون بتوثيق عمليات الشراء بضمانات وشهود تجعل الناخبين الكبار مطوقين أثناء عملية تصويتهم خاصة أن عملية الشراء تقتصر على عدد قليل “بين 6 و12” داخل كل جماعة مما يسهل عملية ضبطهم.

error: Content is protected !!