في الأكشاك هذا الأسبوع
Copyright Omar Taibi

20 درهم رشوة كافية لتخرج السائق “المهني”

 

الرباط. الأسبوع

   رغم قيام الوزيرين الإسلاميين المكلفين بالتجهيز والنقل واللوجستيك عبد العزيز الرباح ونجيب بوليف بالكثير من الإجراءات القانونية واللوجستيكية والتوعوية والتحسيسية وغيرها من النظريات للحد من حوادث السير ببلادنا إلا أن أمر الحوادث في ارتفاع، دون الانتباه إلى أخطر سبب يفاقم الحوادث ويتسبب في الكوارث على الأرواح ويتعلق الأمر بالرشوة.

   وفي هذا السياق أكدت مصادر مطلعة على نوع خطير من الرشوة لا يتعلق باستفحال الرشوة العادية لتحصيل رخص السياقة العادية رغم الأجهزة الرقمية والحواسيب، بل فيما يتعلق هذه المرة بما يسمى بامتحان السائق المهني المحترف يا حسرة، وهي الرخصة المحترفة التي تسلم للسائق المحترف حيث الامتحان بعد يومين من التكوين وحيث الكارثة كما علمتها الأسبوع، هي أن ثمن الرشوة هنا لا يتعدى 20 درهم لكل سائق، يتكفل بجمعها أحد المتطوعين من جميع السائقين “بين 20 و 30 سائق” فلا يكون هناك لا تكوين ولا امتحان “21 سؤالا” ولا هم يحزنون، فهل يعلم الوزيرين هذا السلوك الكارثة السبب الحقيقي لارتفاع حوادث السير؟ وبالتالي متى نغير سلوكنا حقيقة وليس شعارا؟

error: Content is protected !!