في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يتدخل أحرضان لمعاقبة العنصر على فقدان قلاع الحركة الشعبية؟

 الرباط. الأسبوع

   تمكن حزب الأصالة والمعاصرة من توجيه ضربة قوية لحزب الحركة الشعبية واكتساح العديد من المناطق التي كانت حكرا على الحركة الشعبية وبخاصة في الأطلس الصغير.

   انتصار البام على الحركة الشعبية في عدد من المناطق والجماعات بأزيلال وبني ملال ونواحي خنيفرة انتقل هذه المرة إلى معقل الزعيم الأبدي والمؤسس التاريخي للحركة الشعبية المحجوبي أحرضان بوالماس والمعازيز والنواحي التي ظلت ساكنة هذه المناطق القروية لا تعرف أي زعيم وأي حزب سياسي وأي لون سياسي سوى لون وحزب “أوشن” المحجوبي أحرضان، الذي أبعدته الأسباب الصحة عن قيادة المعارك التنظيمية للحزب.

   حيث تمكن الجرار في الانتخابات الأخيرة من حرث مختلف الجماعات القروية بما فيها والماس والنواحي مسقط رأس أحرضان، فترأس البام أزيد من 11 جماعة قروية أغلبها كان حكرا على حزب السنبلة مند عقود، كجماعة والماس التي ترأس مجلسها البرلماني في البام محمد اشرورو وعين السبيت، وحودران، وأيت على أو لحسن وغيرها من الجماعات.

   مصادر “الأسبوع” أكدت أن العنصر لجأ مؤخرا إلى القطب أحرضان، لكي يساعده على تجاوز ضغط الحركة التصحيحية التي أصبحت تتمدد شيئا فشيئا(..) لكن أحرضان الذي رفض التدخل، تقوت المصادر مطلعة أنه أعطى للعنصر مهلة شهر ل “لم” شتات الحركية وألا فإنه سيتدخل بصفته رئيسا للحزب حسب ما يتيح له القانون الأساسي…

error: Content is protected !!