في الأكشاك هذا الأسبوع
User comments

تازة / 16 ألف نسمة بدون طبيب لمدة سبع سنوات

تازة. محمد بودويرة

    احتجاجا على الوضع الكارثي للصحة بجماعة آيت سغروشن و تنديدا بالاستهتار بحياة المواطنين، نفدت ساكنة بوزملان بإقليم تازة مؤخرا وقفة احتجاجية أمام المركز الصحي الجماعي ببوزملان الذي شيد مؤخرا في إطار التعاون المغربي الإسباني.

   هذه الوقفة الاحتجاجية التي عرفت مساندة من طرف المركز المغربي لحقوق الإنسان ببوزملان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة، شهدت ترديد شعارات مطالبة بتوفير الطبيب والخدمات الطبية المنعدمة بالمنطقة، ومطالب بفتح تحقيق في نازلة السيدة التي وضعت حملها في الشارع العام الاثنين المنصرم 21 شتنبر بعدما طردها المركز الصحي الجماعي.

    وفي كلمة له بالمناسبة أعرب رئيس فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان ببوزملان عن تضامن المركز الحقوقي مع السيدة التي وضعت حملها بالشارع العام ببوزملان الأسبوع المنصرم واستنكر استهتار المسؤولين المحليين والإقليميين بحياة المواطنين، وطالب بضرورة توفير طبيب للمنطقة التي يفوق عدد سكانها أزيد من 16 ألف نسمة.

    ومن جانبه طالب رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتاهلة بضرورة فتح تحقيق في واقعة السيدة التي وضعت مولودتها أمام المركز الصحي الجماعي ببوزملان، كما عبر عن استنكار الجمعية لواقع القطاع الصحي بدائرة تاهلة التي تتوفر على طبيب واحد رغم أن عدد سكانها يفوق 80 ألف نسمة.

    ويذكر أن جماعة آيت سغروشن البالغ عدد سكانها أزيد من 16 ألف نسمة بدون طبيب لأزيد من 7 سنوات، كما أن البنية التحتية شبه منعدمة و الطريق الوحيدة التي تربطها بباقي المناطق المجاورة أصبحت في خبر كان.

error: Content is protected !!