في الأكشاك هذا الأسبوع

عند الامتحان يعز “البيجيدي” أو يهان

مداخيل الرباط 109 مليار و220 مليون.. فكم هي مداخيلهم ونفقاتكم؟

 

 

   مداخيل بلدية الرباط المقررة هذه السنة قدرت بـ 109 مليارا و200 مليونا هذا من اجتهاد المجلس الجماعي السابق، وهو المجلس الذي كان لا لون له كالماء ولكن هذه المداخيل تتحول كلها إلى نفقات التسيير وهذا لا يفيد مع الأسف المدينة لان الذي يفيدها هو التجهيز، وفي هذه السنة تقرر تخصيص من الحسابات الخصوصية رقم الحساب 1: 6 ملايير و150 مليونا، ثم 4 ملايير و450 مليونا في الفقرة 21: الرمز الوظيفي 332 لتسديد نفقات الإنارة العمومية، وهكذا برمجت 10 ملايير و600 مليون لأداء مستحقات هذه الإنارة الفاسدة، إضافة إلى مبالغ صيانتها التي حصدت في سنة 2014: مليارا و200 مليون، وفي سنة 2015: 600 مليون حسب الفقرة 12 من الرمز الاقتصادي 4123 وكان بالإمكان اقتصاد هذه المبالغ لو اجتهد المنتخبون الذين منهم من تسيل لعابه للفوز بصفقات الصيانة وخوصصة هذه الإنارة وتفويتها للخواص، واستعملوا المصابيح الاقتصادية.

   وتعالوا تتفرجوا في المداخيل فرسوم الحالة المدنية هبطت مداخيلها إلى النصف وأيضا تصديق الإمضاء والإشهاد بالتطابق التي كانت توفر للجماعة 700 مليون في سنة 2009، نزلتا في سنة 2013 وما بعدها إلى 250 مليون، والذعائر الجبائية هبطت من مائة مليون إلى 40 مليون، والرسم المفروض على مؤسسات التعليم الخاصة استغلال الشواطئ وكل ما له علاقة بالجبايات، تراجع بشكل كبير في المداخيل فأما الضرائب الجماعية، فهي لم تعد ضرائب إجبارية بل معاملة اختيارية من تبرع بالأداء  فالله يخلف ومن امتنع فلا بأس في ذلك ولا هم يحزنون، والدليل اليوم 70 مليارا في ذمة الذين استغلوا تهاون البلدية في استخلاص ضرائبها ورسومها وتصوروا المقاهي التي تبقى مفتوحة حتى منتصف الليل بالرغم من وجود قانون ينظم ويقتن الإغلاق في الثامنة ليلا اللهم إلا إذا  كانت مرخصة وتؤدي رسما على ذلك، وكل مقاهي الرباط ولا واحدة تلتزم بالتوقيت القانوني، وعندما نبحث في مداخيل الإغلاق الاستثنائي نجدها ما بين 4000 درهم و5000 درهم سنويا! وربما أخطأوا في الأصفار وبدلا من وضع 400 مليون وضعوا 4000 درهم، فأما أملاك البلدية فهي سلطانة الريع، فالفيلات بحي أكدال العالي، سومتها الكرائية من 70 ألف درهم إلى 150 ألف درهما والمقاهي والمطاعم بمدينة العرفان قيمتها الكرائية 250 درهما، الخ.. فأما مداخيل الباعة المتجولين فتبلغ (0) درهم وحق امتياز الطاقة والماء العذب: صفر درهم، وضرائب ورسوم الماضي من زمان المجلس السابق والذين سبقوه، فماذا سيفاجئها المجلس الجماعي الحالي؟ هل بمراجعة القرار الجبائي حتى يحمي ممتلكات وأموال الجماعة؟ سينخرط في اللامبالاة خوفا من اللوبي الخطير الذي لا يزال متحكما في المجلس؟ وبماذا سيتميز البيجيديون في بلدية الرباط التي صارت تحت سلطاتهم؟

error: Content is protected !!