في الأكشاك هذا الأسبوع

“القانون لا يحمي المغفلين”.. لكن ما العمل إذا ضاعت البطاقة؟

مراكش. عزيز الفاطمي

   لا يجد المواطن تفسيرا شافيا وجوابا مريحا لنفسه في حالة ضياع بطاقة التعريف الوطنية في ظرف من الظروف، نتيجة رفض الدوائر الأمنية المصادقة على التصريح بالشرف المقدم من طرف المواطن الذي يصرح وتحت كل مسؤولياته القانونية بضياع بطاقته الوطنية، رغم مخاطر هذا الضياع الذي قد يعود على المواطن بالويلات ودخوله في مسلسل لا نهاية له ومن الحالات التي لا يتمناها أي مواطن هي وصول البطاقة الضائعة إلى أيدي النصابين والمحتالين أو لمسرح من مسارح جريمة ما.

   وإذا كان القانون لا يحمي المغفلين، فمن واجب الجهات المعنية حماية المواطن وتجنيبه صداع الرأس و”طلع اهبط”، وعلى الإدارة العامة للأمن الوطني إعادة النظر في موقف الدوائر الأمنية بمراكش من أجل حماية المواطنين من توابع ضياع البطاقة قبل يطبق عليهم “لا يعذر أحد بجهله للقانون”.

error: Content is protected !!