في الأكشاك هذا الأسبوع

“البي جي دي” يعلن الحرب على مهرجان موازين بطريقة غير مباشرة

 الرباط. الأسبوع

   هل فتح حزب العدالة والتنمية باسم فرق الأغلبية الحكومية الحرب من جديد على مهرجان موازين؟ هذا السؤال بدأ يتردد وسط صفوف نواب المعارضة بعد اطلاعهم على قانون جديد، وضعته فرق الأغلبية بقيادة حزب العدالة والتنمية خاص بالفن والفنانين، حيث في الوقت الذي انشغلت فيه جميع الأحزاب السياسية المغربية بحروب الانتخابات الجماعية والجهوية بدءا من صراع التزكيات إلى الحملات الانتخابية وغيرها، كان حزب العدالة والتنمية وخصوصا فريقه في مجلس النواب يقود مجموعة الأغلبية ويضع لمساته وتصوراته الأخيرة ليس على الفن وشروط الفنان المغربي فحسب، ولكن حتى على الفنانين والمغنيين الأجانب الذين يشتغلون في المغرب في المهرجانات.

   وفي هذا السياق، فرض هذا القانون الذي وضع في البرلمان بداية غشت الماضي اقتطاع نسبة 10 بالمائة، كضريبة تخصم من أجور الفنانين الأجانب غير المقيمين في المغرب والذين يؤدون عروضا مؤقتة بالمغرب، وتخصص لفائدة صندوق الحماية الاجتماعية للفنانين المغاربة، وسيصدر نص تنظيمي لتحديد كيفية استيفاء هذا الرسم، فهل يمر هذا القانون ويفرض على الفنانين العالميين الذين يزورون مهرجان موازين مقابل أموال باهظة؟

   وكان هذا المقترح الذي قاد صياغته الفريق البرلماني لـ”البي جي دي” وأعد خلال عطلة البرلمان، قد جاء كقانون شامل وكامل يتعلق بالفن والفنانين وقدمه بداية غشت للبرلمان في انتظار مناقشته خلال دورة أكتوبر المقبلة، وجاء في 16 بابا يهم: المهن الفنية، والبطاقة المهنية، والمؤسسات الفنية، والعقد الفني، والأجر الفني، والدعم العمومي للفن، وحماية الفنان، واشتغال الفنانين الأجانب.. وغيرها من الجوانب، مانحا اختصاص تحديد وتدقيق المهن الفنية لوزارتي الثقافة والاتصال، فهل تمرر الأغلبية هذا القانون؟

error: Content is protected !!