في الأكشاك هذا الأسبوع
A voter casts his ballot at a polling station in Rabat November 25, 2011. Moroccans voted in a parliamentary election on Friday that could yield their most representative government ever after King Mohammed ceded some powers to prevent any tumultuous spillover of Arab Spring uprisings. REUTERS/Youssef Boudlal (MOROCCO - Tags: POLITICS ELECTIONS)

العزوف السياسي عند المثقف المغربي

 

   إن غياب المثقف عن الممارسة السياسية في المغرب عنوان واضح على الوضعية المأساوية للديمقراطية في بلدنا، ومن جهة ثانية هو عنوان بارز على الابتعاد عن مفهوم الالتزام الثقافي كما حددته فلسفة غرامشي، وكما يتوجب في الفلسفة الاجتماعية التي تدعو إلى مشاركة المثقف في تسيير شؤون الدولة أو على الأقل إبداء موقفه السياسي والدفاع عنه أمام الصراع القائم بين الأحزاب والتوجهات السياسية المختلفة.

   فقد أبانت انتخابات 2015 عن نفور المثقف من المشاركة السياسية، وإن كانت نسبة المشاركة قياسا إلى انتخابات 2009 الجماعية تبدو متفوقة نسبيا خصوصا بعد دستور 2011 وبعد التحولات الاجتماعية والسياسية المغربية التي واكبت الربيع العربي وما بعده.

   ومن جملة الأسباب التي تدفع المثقف إلى العزوف السياسي، عدم ثقته في الأحزاب السياسية المغربية التي يتميز أغلبها بضبابية الوجهة الإيديولوجية وبالتبعية المطلقة لجهات معينة وبفقدانها لثقة المواطن عموما، ومن جملته كذلك عدم التكوين السياسي وعدم نضج معظم المثقفين سياسيا وإيديولوجيا، لا سيما أن الانتماء الحزبي ضعيف جدا في ظل توجهات تربوية وجامعية واجتماعية كذلك لا تشجع على الانتماء السياسي أو النضال السياسي الديمقراطي.

   وينجم عن هذا العزوف السياسي بالنسبة للمثقف تراجع تنموي وديمقراطي واضح، كما أنه يدعو إلى استمرار الوضع على ما هو عليه وهيمنة الإقطاعيين وأصحاب “الشكارة” على السلطة وعلى تدبير شؤون هم عاجزون أو جاهلون بسبل إصلاحها وتدبيرها، مما يعرقل من جهة تنمية هذا البلد لا سيما على مستوى الجماعة والجهة، ومن جهة ثانية يساهم في تكريس البيروقراطية ويحول دون تحقيق شروط الديمقراطية التي تتطلب فسح المجال أمام جميع المواطنين القادرين على تحمل المسؤولية في تمثيل الشعب.

   في ظل ذلك يبدو أنه على المثقف المغربي أن يواجه واقعه وينخرط في إصلاح مجتمعه ويشارك سياسيا بكل حرية كي يتمكن من امتلاك قناعة تدفعه إلى الترشح وإلى المشاركة في تدبير الجماعة، حتى نجد نخبة قادرة على تمثيل الفئة التي ينتمي إليها أحسن تمثيل ويمثل الأمة، فالفنان من يدري بمشاكل الفن والمدرس من يعرف أمراض التعليم والطبيب من يعلم بمشاكل مهنته، لا سيما أننا مقبلون على الانتخابات التشريعية التي تتطلب حسن انتقاء المرشحين الذين يمثلون الأمة.

سعيد سهمي

error: Content is protected !!