في الأكشاك هذا الأسبوع

نهاية العام سنة 2084..

 

   أصر العالم الفرنسي من جذور جزائرية بن سلال، أمام أجهزة الإعلام، أن الدراسات والأبحاث التي قام بها، تتوقف عند حادثة نهائية العالم سنة 2084، أي بعد حوالي سبعين عاما، وقال بأن ذلك ناتج عن دراسات معمقة لظروف هذا العالم الذي ستتوقف موارده.

   ولا يعرف ما إذا كان العالم الجزائري الفرنسي يعطي مصداقية لقول القرآن الكريم بأن الله سيستبدلكم، لأنه أكد في كتابه الذي صدر في تاريخ 10 شتنبر 2015، أن الله سيستبدل سكان الأرض قاطبة، بخلق لا شغل لهم إلا عبادة الله.

error: Content is protected !!