في الأكشاك هذا الأسبوع

قضية “فلوس الغبرة” تصل إلى القضاء

الرباط. الأسبوع

   بعد الطعن الذي كان القيادي في الأصالة والمعاصرة عبداللطيف وهبي، قد قدمه في الانتخابات الجماعية ضد تصريحات السب والقذف التي فاه بها عبدالإله بنكيران رئيس الحكومة في حق حزب الأصالة والمعاصرة خلال تجمع خطابي له بأكادير يوم 30 غشت الماضي، تقدم رسميا القيادي وهبي يوم الجمعة الماضي، بطعن آخر في انتخابات الجهة هذه المرة.

   وطالب وهبي في الطعن الذي قدمه باعتباره وكيل لائحة حزب “البام” لانتخابات جهة سوس ماسة عن طريق محاميه، الذي ليس سوى شقيقه الأكبر النقيب حسن وهبي، بإلغاء نتائج اقتراع مجلس الجهة لكون الانتخاب الخاص بالجهة “لم يكن حرا، وشابته مناورات تدليسية”.

   كما أكد نفس الطعن أن “الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، رئيس الحزب ورئيس الحكومة في نفس الوقت، أطلق العنان لنفسه وسمح لها بكيل مجموعة من الاتهامات المجانية والخطيرة في حق مناضلي ومناضلات حزب الأصالة والمعاصرة قيادة وقاعدة، واستعمل خلالها كلمات وأوصاف قدحية مشينة واتهامات إجرامية منها: “فين الفلوس لي جمعتو من الغبرة عوالين تشريو بها المواطنين والمرشحين”، يقول طعن وهبي. فهل تسقط انتخابات جهة سوس ماسة التي حافظت للتجمعي إبراهيم حافيدي على رئاستها؟

error: Content is protected !!