في الأكشاك هذا الأسبوع

حي “الدشيرة” هل هو كبش فداء لرجال السلطة؟

   زهير البوحاطي. الأسبوع

   في كل وقت تقوم فيه السلطات بعمالة المضيق الفنيدق، بعملية محاربة البناء العشوائي، تقتصر هذه العملية على فئة معينة دون أخرى، مما يطرح العديد من التساؤلات حول المعايير التي اعتمدتها الجهات المعنية في مجال محاربة البناء العشوائي.

   ويتعلق الأمر بحي “الديزة” بمرتيل الذي تتخذه السلطات كبش فداء، فبعدما صدر قرار من الجهات العليا لمحاربة هذه الظاهرة تتجه السلطات نحو هذا الحي لتهدم فيه عشرات المنازل دون فتح تحقيق ومعاقبات المسؤولين عن تفشي هذه المعضلة، من أعوان السلطة والسماسرة الذين اغتنوا من وراء ضحايا البناء العشوائي.

   أما في مدينة المضيق قرب الطريق السيار، فالبناء غير القانوني حدث ولا حرج ولا يعرف الليل من النهار حتى صار يزاحم الطريق السيار دون حسيب ولا رقيب، وهذا ما جعل العديد من المتتبعين للشأن المحلي بعمالة المضيق ـ الفنيدق ـ ومرتيل، يستنكرون الطريقة والمعايير المعتمدة لدى هذه السلطة في محاربة البناء العشوائي، وسبب تغاضيها عن مجموعة من الأحياء غير حي “الديزة” الذي دوما يكون في فم المدفع.

error: Content is protected !!