في الأكشاك هذا الأسبوع

خصوم العنصر يراهنون على جمع 5000 مؤتمر لـ”تنحيته”

الرباط. الأسبوع

   “بفوز الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند العنصر، برئاسة جهة فاس مكناس أول أمس الإثنين، يكون قد أحيل على التقاعد وأدخل إلى كراج النسيان تمهيدا لترتيب البيت الحركي لفترة ما بعد العنصر”، هذا هو التعليق الذي صدر عن عضو بالمكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية مباشرة بعد انتخاب العنصر.

   وأشار ذات المصدر إلى أن خروج العنصر إلى “جهة فاس واستقراره قرب بلدته “موزار مرموشة” في الأطلس الصغير، إيذان على إحالته على التقاعد وبابتعاده عن شؤون الحزب، وتمهيد لمرحلة الحركة الشعبية ما بعد العنصر خصوصا أن نهاية ولاية رئاسته لجهة فاس مكناس سيكون سن العنصر قد بلغ 79 سنة”، يؤكد نفس المصدر.

   وفي سياق ذي صلة، تأكد عمليا شروع عدة أقطاب محسوبين على حزب الحركة الشعبية في حلتيها القديمة والجديدة للإعداد لمؤتمر استثنائي رفقة أعضاء الحركة التصحيحية التي يتزعمها الوزير السابق سعيد أولباشا، ويراهنون حسب مصادر مطلعة على جمع 5000 مؤتمر بغض النظر عن موقف المكتب السياسي سواء حضر العنصر أم لم يحضر.

error: Content is protected !!