في الأكشاك هذا الأسبوع

الأموات ينبعثون في لوائح الانتخابات

مريرت. شجيع محمد

   أصدرت عدة جمعيات وهيئات المجتمع المدني بخنيفرة تقريرا عن الخروقات التي شابت اقتراع يوم 04 شتنبر 2015، والمتجلية في استعمال المال الحرام لشراء الذمم واستغلال عوز وضعف الطبقة الفقيرة وذات المدينة والنواحي، واصفين هذه السلوكيات باغتيال للديمقراطية وضرب عرض الحائط مبادئ الدستور وتجريد المؤسسات المحلية المنتخبة من أي شرعية ومصداقية أمام الحياد السلبي للسلطات الوصية التي لعبت دور المتفرج وغياب نزاهة الانتخابات.      

   وارتباطا بالموضوع، فقد تم تسجيل العديد من الخروقات التي شابت العملية الانتخابية بمريرت، والتي عرفت توزيع الأموال وشراء الذمم علانية في واضحة النهار، الأمر الذي أدى إلى حدوث اصطدامات المرشحين، وانحياز رؤساء بعض المكاتب لأحد المرشحين وعدم التشطيب على الأشخاص المتوفين، كما حدث بمنطقة “تانفنيت” أم الربيع حيث فوجئ وكلاء لوائح المرشحين بوجود أسماء أشخاص متوفين وأشخاص غرباء عن المنطقة لا وجود لهم بتاتا، ولم يسلم مكتب التصويت بمنطقة “أمغاس” من اقتحام مؤيدي إحدى المترشحات لمكتب التصويت وإرغام موظفي المكتب بإغلاق هذا الأخير، مهددا إياهم بالانتقام في حالة رسوب وكيلة اللائحة التي يدعمها والاعتداء على المصوتين جسديا في حالة عدم التصويت عليها واعتراض سبيل مرشحين وتعرضهم لمطاردة هوليوودية بسيارة مجهولة بمنطقة “لهري” نواحي خنيفرة.

error: Content is protected !!