في الأكشاك هذا الأسبوع

آش خاصك أ العريان.. خاصني البحر أ مولاي..

   “شاطئ خاص بالنساء في المغرب” مطلب يخلق جدلا بين المواطنين، وخصوصا على شبكات التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد له ومعارض، وذلك في ظل ارتفاع صراع الأفكار والاختيارات بين تيارات داخل المجتمع، في الأشهر القليلة الماضية.
جاء هذا الجدل على خلفية إنشاء صفحة على موقع “فيسبوك” من قبل نساء بمدينة طنجة، شمال البلاد، أطلقن عليها اسم “بحر النساء.. حملة المطالبة بفضاء سباحة للنساء بطنجة”، بسبب ما اعتبرنه “تنامي ظاهرة العنف والتحرش بشواطئ المدينة”.
   وفي الوقت الذي رأى فيه بعض رواد “الفيسبوك”، أن هذا المطلب غير منطقي على اعتبار أن البلاد تجاوزت الأمر، يرى مؤيدو الفكرة أن حالات منع محجبات في عدد من الفنادق والمنتجعات من السباحة بلباس محتشم (يغطي الجسم والرأس)، يتعارض مع حرية الأفراد، وهو ما يقتضي تخصيص شواطئ خاصة بالنساء. 
   وقال علي الشعباني، الخبير المغربي في علم الاجتماع لـ”الأناضول”: “حتى السبعينات من القرن الماضي، كانت طنجة تعرف شواطئ خاصة بالنساء وأخرى بالرجال، إلى جانب شواطئ مختلطة، وهو ما يعني أن فكرة شاطئ خاص بالنساء ليست جديدة بالبلاد”.
   وأضاف الشعباني أن “مثل هذا المطلب يستجيب لبعض شرائح المجتمع المغربي، وذلك في ظل اختلاف الأفكار والمعتقدات”.
   وتابع قائلا: “يجب عدم فرض شيء معين على المواطنين، إذ أن تعميم شواطئ مختلطة غير مقبول، وأن تكون شواطئ مخصصة للنساء غير مقبول أيضا، ولكن المنطقي توفير مختلف الفضاءات لجميع الشرائح المجتمعية على اختلاف أذواقها وأفكارها”.
   وحذر الخبير نفسه، من الصراعات السياسية أو الإيديولوجية في مثل هذه المواضيع، مشددا على ضرورة اعتماد الحكومة “سياسيات عمومية تلبي حاجيات جميع الشرائح المجتمعية”.


وكالة أنباء الأناضول
error: Content is protected !!