في الأكشاك هذا الأسبوع

مليون ونصف للتسجيل في كلية الطب عبر السفارة الرومانية في الرباط

 

الرباط. الأسبوع

   تتوزع ما بين مدينتي الرباط ومراكش أسماء وأرقام تليفونات سيدتين يبدأ اسم واحدة منهما بالميم، والثانية بالراء، إضافة إلى شخص يعمل في مراكش في مجال السمسرة، يقال إنه متزوج بسيدة رومانية، يتسابقون ثلاثتهم في مجال التوسط، لتسجيل الطلبة الراغبين في ولوج كليات الطب والصيدلة في دولة رومانيا(…).

   وسر تهافت الطلبة المغاربة على الجامعة الرومانية كامن خاصة في جامعتي “كلوغي” وإياس”، وهما يقبلان التسجيل في كلية الطب للحاصلين على مستوى 14 نقطة، بينما الجامعات الفرنسية تشترط الحصول على النقطة 18 للراغبين في ولوج كليات الطب.

   إلا أن عددا من الراغبين في الالتحاق بالجامعة الرومانية اتصلوا بـ”الأسبوع”، بعد أن وجدوا عند زيارتهم لمكاتب السفارة الرومانية بالرباط، صعوبات مالية لا مثيل لها، حيث اضطر واحد من الراغبين في التسجيل لدفع 12 ألف درهم، ثمنا لوثائق التسجيل التي ربما تحتاج كل ورقة فيها إلى دمغة بثمن 500 درهم.

   وهنا كان مجال التدخل للسيدتين السالفتي الذكر والمراكشي، وشخص آخر يسمى المسعودي في الدار البيضاء، يتوسطون بالمقابل، لتخفيف مصاريف التسجيل.

   الشيء الذي يحتم على السفارة الرومانية، أن تصدر توضيحا في الموضوع، عما إذا كانت مصاريف التسجيل على هذا المستوى من الغلاء، وما إذا كان السماسرة المغاربة، مخولون فعلا من طرف السفارة لتسهيل عمليات التسجيل في الجامعة الرومانية، للطب والصيدلة.

error: Content is protected !!