في الأكشاك هذا الأسبوع
صورة من موقع الحركة الشعبية الذي لم يتم إغلاقه

الخطأ الذي كاد أن يجر الحركة الشعبية للقضاء

 

 

الرباط. الأسبوع

   في الوقت الذي أغلقت مختلف الأحزاب السياسية الكبرى مواقعها الإلكترونية الناطقة باسمها، والتي كانت تعتمدها في حملاتها الانتخابية، والتي تحمل الكثير من الشعارات والرموز الانتخابية لتلك الأحزاب مباشرة عند منتصف الليل من ليلة الخميس 3 شتنبر، ظل الموقع الإلكتروني لحزب الحركة الشعبية الموقع الوحيد الذي يشتغل ويقوم بالحملة الانتخابية بعد نهاية الوقت القانوني المخصص لها.

   هذا الخرق من قِبل وسيلة إلكترونية تابعة لحزب معين ظلت تقوم بالحملة الانتخابية له خارج الوقت القانوني، كان محط ملاحظة وتسجيل من طرف قيادات حزب معارض سجلته ووثقته وأعدت ملفا قضائيا متكاملا للطعن قضائيا فيه.

   مصادر من داخل هذا الحزب أكدت أن الشكاية التي وثقت هذا الخرق، اختلفت القيادة الحزبية المعنية بشأن مصيرها بين تقديمها لدى المحكمة الإدارية المختصة من عدمه، قبل أن يتدخل ويقرر الأمين العام لذلك الحزب طي الموضوع وصرف النظر.

error: Content is protected !!