في الأكشاك هذا الأسبوع

الصحفي برادة يكشف أن أزولاي هو الذي أحضر إيريك لوران للعمل مع الحسن الثاني

 

باريس. الأسبوع

   كشف الصحفي المعارض حميد برادة، الذي اعترف لجريدة “الشرق الأوسط” بصريح العبارة: ((لقد ظلمنا نحن الملك الحسن الثاني)) (كتاب الحسن الثاني الملك المظلوم)، كشف وهو يتحدث عن فضيحة الصحفيين الفرنسيين “إيريك لوران” و”كاترين كراسي” أنه – أي برادة – هو الذي كان سيكتب مع الحسن الثاني، مذكراته، ولكن المستشار “أندري أزولاي” هو الذي استقدم من جريدة “الفيغارو” الصحفي “إيريك لوران” الذي ألف فعلا مذكرات الحسن الثاني، وهو الذي أراد مؤخرا الحصول على أموال من الملك محمد السادس.

   ونشر حميد برادة، جزئيات هذه الأسرار، في مجلة “جون أفريك” بينما نشرت جريدة “لوموند” في عدد 5 شتنبر 2015، مقالا مطولا عن خبايا هذه القضية بعنوان: ((من هو هشام الناصري الرجل الذي تفاوض مع الصحفيين الفرنسيين؟)) بصيغة يفهم منها تعاطف الجريدة الفرنسية الأولى مع الصحفيين المتهمين.

   لتختم “لوموند” مقالها المطول بقولها: إذا كان المحامي الناصري قد خسر دعواه ضد الصحفي بنشمسي دفاعا عن الكاتب الخاص منير الماجيدي، فإن المحامي الناصري، يريد أن يعتقد بأنه سيكسب دعواه ضد الصحفيين الفرنسيين.

error: Content is protected !!