في الأكشاك هذا الأسبوع

مسؤول نافذ بجماعة تولال في السجن

مكناس. حسين عدنان

   يوجد أحد المسؤولين النافذين بجماعة تولال هذه الأيام في ضيافة السجن المحلي تولال 2 بمدينة مكناس، بعدما ضبطه متلبسا برشوة قيمتها خمسة آلاف درهم من مواطن لأجل التدخل لصالحه من أجل الحصول على وثيقة إدارية، كما قررت غرفة الجنح التلبسية بالمحكمة الابتدائية يوم 26 غشت 2015 تأجيل النظر في القضية التي يتابع فيها ذات المسؤول.

   وقالت مصادر مطلعة إن هيئة الحكم رفضت تمتع المتهم الذي هو مرشح باسم حزب نافذ في الانتخابات الجماعية في المنطقة، بالسراح المؤقت، ويتابع في حالة اعتقال احتياطي، قبل أن تقرر تأجيل القضية، من أجل استدعاء الضحية بعد أن تخلف عن حضور الجلسة، وأضافت أن مواطنا أجرى اتصالا بالرقم الأخضر الذي وضعته وزارة العدل والحريات رهن إشارة المواطنين لمحاربة الرشوة، وأبلغ عن تعرضه لم سماه ابتزازا من قبل الموقوف، قبل أن يقدم شكاية إلى وكيل الملك أوضح من خلالها أنه تعرض لـ”مساومات” من أجل الحصول على وثيقة إدارية.

   وبناء على تعليمات النيابة العامة التي أعدت كمينا للمتهم، وكلفت فرقة أمنية من ولاية أمن مكناس بالإشراف على العملية بتنسيق مع الضحية الذي ضرب موعدا معه في مقهى بطريق الرباط، وتم اعتقله في حالة تلبس، في ما أشارت مصادر أخرى إلى أن المرشح قد يكون قد تعرض لـ”مؤامرة” من قبل أحد معاونيه الذي تربطه به قرابة عائلية والذي خاض ضده معارك ضارية.

error: Content is protected !!