في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد اليازغي

خطة اليازغي للانتقام من لشكر

الرباط. الأسبوع

   لماذا فضل أعضاء حزب “البديل الديمقراطي” الذين يقودهم طارق القباج، خوض الانتخابات الجماعية والجهوية بصفتهم لا منتمين، رغم الحديث عن توصلهم بالوصل النهائي لتأسيس الحزب، المنبثق عن تيار الراحل أحمد الزايدي، الذي تجنبوا الإشارة إليه في الأوراق التأسيسية(..)؟

   مصادر خاصة، أكدت لـ”الأسبوع” أن المنشقين عن الاتحاد الاشتراكي، عملوا بنصيحة القيادي الاتحادي، والكاتب الأول السابق، محمد اليازغي، الذي نصحهم بالترشح كلامنتمين، والعودة للنضال من داخل الحزب، واستصدار “قرار انتقامي” على ضوء نتائج سيئة متوقعة للانتخابات، من اللجنة الإدارية، وتخيير إدريس لشكر الكاتب الأول بين الإقالة أو الاستقالة، تماما كما فعلوا في وقت سابق مع عبد الواحد الراضي، ومحمد اليازغي نفسه، غير أن هذا التفسير والعهدة على الراوي يحتاج إلى الوقت، لمواجهة شخص يحسن استراتيجية “تأميم الإطار التنظيمي”.

error: Content is protected !!